دين وحياة

مسيرات حاشدة في عدة مدن تونسية..تنديدا بتقرير لجنة الحريات

 

جابتج الجمعة 3 أوت/ أغسطس2018، مسيرات ضخمة وحاشدة، عدة ولايات من البلاد التونسية، تنديدا بتقرير لجنة المساواة والحريات الفردية.

في صفاقس، عاصمة الجنوب التونسي، نظمت مسيرة ضخمة، شارك فيها أئمة صفاقس وجمعيات من المجتمع المدني.

وانطلقت المسيرة التي نظمت تحت شعار ”أسرتنا حصننا وملاذنا” من أمام جامع اللخمي وصولا إلى مقر الولاية، تعبيرا عن رفضهم لتقرير  لجنة الحريات الفردية والمساواة، معتبرين  أنه تقرير لم يحترم الدين ولا القانون ولا عادات الشعب، وأنه تقرير يريد الالتفاف على الدستور والانقلاب على عقيدة الأمة وهو صادم للدين وللذوق السليم.

ودعا المشاركون في المسيرة رئيس الجمهورية إلى سحب هذا التقرير او عرضه على الاستفتاء الشعبي، مرددين في ذات الوقت:

إحنا نطالب بالنماء …وهما يشرعوا للزنا 
إحنا نحبو الإستقرار …والتقرير فتنة ودمار
شعب مسلم ، شعب حر ….والتقرير لن يمر

وانتظمت أيضا مسيرات وسط مدينة تطاوين  وبنقردان الواقعتين في الجنوب التونسي،تعبيرا عن رفضهم التام لفحوى تقرير اللجنة، معتبرين أنه يدعو إلى إثارة البلبلة والفتنة بين أبناء الوطن الواحد.

كما دعا المشاركون في المسيرات السلط التشريعية والتنفيذية في الدولة إلى إيقاف هذا المشروع وعدم المصادقة عليه.

وكان لشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة التونسية موعد مع مسيرة حاشدة بتنظيم من تيار المحبة، بمشاركة  الجمعية التونسية لأئمة المساجد.

وندد المشاركون بفحوى تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة، معتبرين أنه خارج عن ثوابت الدين الاسلامي وقيمه وأسسه، و منتقدين في ذات الوقت الفصول المتعلقة بولاية المرأة على الأسرة و حضانة الأطفال وزواج التونسية بأجنبي من غير الديانة الاسلامية.

كما دعا المشاركون، رئيس الجمهورية، إلى سحب تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة نهائيا لكونه يتعارض تعارضا تاما مع الدين الإسلامي ودستور 2014، حسب قولهم.

وماتزال المسيرات المنددة والرافضة لتقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة مستمرة، حيث من المنتظر أن تنظم التنسيقية الوطنية للدفاع عن القرآن والدستور والتنمية العادلة، مسيرة وطنية، انطلاقا من باب سعدون وصولا إلى مجلس نواب الشعب، في الحادي عشر من الشهر الجاري.

وفي ذات السياق، كانت رئيسة لجنة الحريات الفردية والمساواة “بشرى بلحاج حميدة”، قد رجّحت أن يُعلن رئيس الجمهورية عن مشروع قانون حول المساواة في الميراث بين المرأة والرجل، في ال13 أوت/ أغسطس الجاري تزامنا مع عيد المرأة.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد