رياضة

عنصرية فرنسية تلاحق كريم بنزيمة وتتعمد تشويه صورته

 

تواصل دول الغرب في فرض عنصريتها على اللاعبين المسلمين والعرب، فبعد اللاعب صاحب الأصول التركية مسعود أوزيل وما تعرض له من عنصرية ألمانية، يواجه اللاعب الجزائري كريم بنزيمة نفس الممارسات.

 

اذ لا يتوقف الإعلام الفرنسي عن تشويه صورة اللاعب في كل مناسبة مستغلا حادثة قديمة كان قد تورط فيها بنزيمة جعلته يدفع الثمن غاليا.

وآخر فصول هذه العنصرية، قيام موقع “أتلانتيكو”، بوضع صورة بنزيمة على خبر يتعلق باشتباك عنيف حصل بين مغنيي الراب الفرنسيين كاريس وبوبا، في مطار “أورلي”، جنوب العاصمة الفرنسية باريس، بسبب مقطع الفيديو انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي.

ولسائل أن يسأل ما علاقة بنزيمة بهذا النزاع، ليتبين فيما بعد أن مغني الراب بوبا تربطه علاقة صداقة باللاعب الجزائري، وكان قد شارك في تصوير احدى أغانيه.

وهو ما جعل نجم ريال مدريد، يطالب موقع “أتلانتيكو” بالاعتذار له، بعد أن وجد صورته في خبر بعنوان قتال عنيف، معتبرا في ذلك تشويها متعمدا لشخصه.

حيث نشر بنزيمة على صفحته الرسمية على “تويتر” رسالة يطالب من خلالها بتوضيح من صاحب “أتلانتيكو” والاعتذار له.

 

ووجد صاحب الأصول الجزائرية تعاطفا كبيرا من الجماهير التي عبّرت عن استيائها من محاولات الاعلام اليميني الفرنسي الاساءة لبنزيمة ونشر المغالطات خاصة في ما يتعلق بقضيته مع لاعب المنتخب الفرنسي ماتيو فالبوينا، فضلا عن الترويج لخبر خروجه من ريال مدريد وهو ما كذبه كريم بن زيمة مؤكدا أن هناك مساع للقضاء كليا على مستقبله الكروي.

وكان اللاعب قد أثار مؤخرا غضب الفرنسيين حين صرح في حوار أجراه مع مجلة “Vanity Fair”، أنه طيلة فترة لعبه مع منتخب الديوك كان يتجنب ترديد النشيد الوطني الفرنسي، لأن كلماته تدعو الى الحرب وفق تعبيره، وأن غيابه منذ سنة 2015، عن تشكيلة المنتخب الفرنسي بسبب قضية الابتزاز التي تورط فيها ضد زميله ماتيو فالبوينا اثر ظهور شريط جنسي خاص بهذا اللاعب.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد