رياضة

أسود الرافدين تخوض لقاءها التاريخي الأول على أرض فلسطين

العراق وفلسطين منتخبان منهكان من الحرب يخوضان لقاءهما الأول على الأراضي الفلسطينية


في سابقة في تاريخه وصل المنتخب العراقي لكرة القدم الى الأراضي الفلسطينية أين ينزل ضيفا على المنتخب الفلسطيني ليخوض معه لقاءً ودي يوم الرابع من أغسطس الجاري.

فعلى أرض الرام يلتقي المنتخبان المنهكان من الحرب، للعب لقاء تاريخي يأتي في إطار دعوة وجهها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم لأسود الرافدين، لمساندة ملف العراق لرفع الحظر عن ملاعبه.

علما وأنه سبق وأن زار المنتخب الفلسطيني الأراضي العراقية أين خاض يوم الثامن من مايو الماضي مباراة ودية على ملعب البصرة الدولي، وانتهت حينها بالتعادل السلبي.

 

باكورة الاستعدادات للاستحقاق القاري

 

الصحفية الرياضية الفلسطينية أحرار جبراني

وفي تصريح لها لمجلة ميم قالت الصحفية الرياضية الفلسطينية أحرار جبراني، أن “الشعب الفلسطيني يرحب بالمنتخب العراقي الشقيق في بلده الثاني فلسطين، معتبرة أن هاذا اللقاء الودي الأخوي سيكون باكورة الاستعدادات التي سيخوضها الفدائي للاستحقاق القاري القادم اعتبارا ان منتخب العراق من أقوى المنتخبات العربية وله تاريخ مشرق وحافل على صعيد القارة الآسيوية مما سيكون له أثر ايجابي على أداء المنتخب الفلسطيني”.  مضيفة أنه سبق وأن التقى المنتخبين معا وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي.

وأكدت أحرار أن جميع الجماهير الفلسطينية تنتظر هذا اللقاء الذي سيقام على استاد الشهيد فيصل الحسيني بالرام على أحر من الجمر، ذلك أن الشعب الفلسطيني معروف عنه أنه سيكون حاضرا وبقوة لمساندة وتشجيع الفدائي بالاضافة الى الترحيب بالمنتخب العراقي الشقيق، ومتمنية مشاهدة مباراة قوية من كلا الطرفيين”.

 

وأثارت هذه البادرة استحسان جماهير الفدائي وعشاق أسود الرافدين على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

بل وطرحت الفكرة لخوض لقاءات ودية على الأراضي السورية التي تعاني هي الأخرى من الحرب، فحرم أهلها من متعة متابعة لقاءات كرة القدم على أراضيها.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد