مجتمع

الكاتبة لمى خاطر.. 10 ساعات من التحقيق اليومي في سجون الإحتلال

 

تتعرض الكاتبة الفلسطينية المعتقلة في السجون الإسرائيلية لمى خاطر (42 عاما)، لجلسات تحقيق قاسية على يد المحققين الإسرائيليين على خلفية كتاباتها الصحفية، بحسب ما أكده نادي الأسير الفلسطيني، الأربعاء.

 

ونقل نادي الأسير، في صفحته بموقع التواصل الإجتماعي، فايسبوك، عن محامي لمى خاطر،  فراس الصباح، قوله إثر زيارة أجراها لها، أن المحققين في معتقل “عسقلان” صعدوا من عمليات التحقيق معها خلال اليومين الماضيين، في محاولة منهم لكسر موقفها الرافض للاعتراف.

 

وأوضح محاميها أن جلسات التحقيق تستمر معها لأكثر من 10 ساعات حول كتاباتها، التي وصفها المحققون بأنها “قنابل موقوتة”، استمر التحقيق معها بعد جلسة الاستئناف التي عقدت لها يوم الأحد الماضي لغاية الساعة الثامنة مساءً، وفي اليوم التالي تواصل التحقيق معها نحو عشر ساعات.

كما أشار إلى  أن “المعتقلة خاطر تبقى مقيدة على كرسي طوال فترة التحقيق، وسط  الصراخ والشتائم بشكل متواصل، فيما لم يسمح لها المحققون باستخدام دورة المياه سوى مرة واحدة، وكذلك الطعام.

فيما  قال الناشط الفلسطيني، أحمد نبيل في تدوينة، نشرها على صفحته بتويتر، إن الكاتبة والصحفية لمى خاطر منذ عدة أيام في المعتقل عند الاحتلال، قد أصبح وجهها شاحبا وبدت عليها ملامح الإرهاق والتنكيل.

 

 

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد اعتقلت الكاتبة الفلسطينية، لمى خاطر وهي أم لخمسة أبناء أصغرهم لما يتجاوز السنتين، في 24 يوليو/ جويلية المنقضي، في مشهد مؤلم، أمام فلذات أكبادها، في ساعات الفجر الأولى خلال دهم منزلها بعد منتصف الليل في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.