مجتمعاختيار المحررين

بني خيار: هل سيمنع التلوث السباحة في “شاطئ النساء”؟

سوسن الزغواني- مجلة ميم

 

“شاطئ النساء” و”شاطئ الرجال” هكذا فضل السكان تسمية أقسام من شاطئ مدينة بني خيار من ولاية نابل الذي يتوافد عليه مصطافون من الداخل والخارج وخاصة سياح من الجزائر وليبيا. وكان يعتبر من أجمل شواطئ تونس بمياهه النقية، ونباتاته الطبيعية الغنية المنتشرة على رماله الذهبية التي طالما جذبت المصطافين لجمالها.

 

 

لك أن تتساءل عن سر هذه التسمية. هو تماما كما تبادر إلى ذهنك في الوهلة الأولى حيث كانت نساء المدينة تسبح في “شاطئ النساء” والرجال في “شاطئ الرجال”.

حول هذا الموضوع حدثت جدة حفيدتها بأنهن كن يلبسن “الفوطة” و”البلوزة”، وهو اللباس التقليدي في المنطقة، ويتكحلن ويتزين بزينتهن المتمثلة في أحمر الشفاه و”الدبغة” صبغة الحواجب الطبيعية، ويصبغن شعورهن بالحناء ولا تنسى الواحدة منهن أبدا لبس مجوهراتها وحليها. ويتوجهن إلى البحر فيمضين وقتا ممتعا بالسباحة والغناء والرقص على إيقاعات الرق والدربوكة وقبل أذان المغرب يعدن أدراجهن إلى بيوتهن.

ولو فكر رجل في التسلل خلسة إلى “شاطئ النساء” فإن يومه لن يمر وسينال نصيبه من الضرب ما نالت الدربوكة أو أكثر.

عرف شاطئ بني خيار باستقباله للعائلات فسمته صحف تونسية بـ “شاطئ العائلة”. لكن كارثة بيئية تهدد شاطئ العائلة اليوم، بسبب مياه الصرف الصحي التي تصب في البحر وأحواض تربية الأسماك، إذ لاحظ المواطنون تغير لون مياه البحر من  الأزرق الناصع إلى ألوان أخرى داكنة لم يتعودوا عليها، بالاضافة إلى وجود روائح كريهة تنفر المصطافين.

 

خريطة شاطئ بني خيار توضح موقعه من مصادر التلوث المحيطة به

 

وقد نظمت مجموعة أصدقاء شاطئ بني خيار الأحد 29 يوليو جويلية 2018،  وقفة إحتجاجية سلمية أمام قصر البلدية، للضغط على المجلس البلدي والسلطات المعنية لاتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لإيقاف مصادر تلوث البيئة البحرية وتجنب انعكاساتها العاجلة والآجلة.

“شاطئنا مهدد اليوم بحظر السباحة بسبب مشاكل التلوث الناجم عن تركيز أحواض تربية الأسماك في البحر على مسافة 2 كم من الشاطئ منذ سنة 2011، وكذلك بسبب وجود محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي تابعة للديوان الوطني للتطهير تصب مياه غير معالجة بشكل صحيح في خليج بني خيار” كانت هذه صرخة فزع أطلقتها  مجموعة أصدقاء شاطئ بني خيار.

وأكد حمادي بوعشير رئيس بلدية بني خيار خلال اجتماع بلدي طارئ في هذا الخصوص، أن وزارة الفلاحة لا علم لها بوضع الأحواض ونوعية المواد الكيميائية والمضادات الحيوية المستعملة لتغذية وتربية الأسماك.

وأشارت ناشطة في مجموعة أصدقاء شاطئ بني خيار إلى أن شركة الأحواض ميدورا Medora  لم تلتزم بوضع كراس شروط لمشروعها ولم تقدم دراسة المؤثرات على المحيط، وهو ما أدى إلى تدهور نوعية المياه، والإضرار بالكائنات البحرية.

واعتبرت ابنة بني خيار أن هذا الشاطئ ثروة طبيعية يجب حمايتها من التهديدات الصحية، فضلا عن أنها مصدر دخل للمواطنين الذين يمارسون نشاط صيد الأسماك ويعملون في المجال السياحي.

 

التأثيرات الخطرة لأحواض تربية الأسماك في رسم جرافيك

 

الجدير بالذكر، أنه تم حظر السباحة الأسبوع الماضي على مقربة من شاطئ بني خيار على حدود دار شعبان الفهري أين تصب مياه الصرف الصحي. وترى السلطات المختصة وجوب تجنب السباحة في محيط المنطقة على بعد 500 متر مربع.

وما زاد من حالة الاحتقان والخوف لدى المواطنين أنه تم تسجيل حالات طفح جلدي لدى الأطفال بعد السباحة في شاطئ بني خيار، وأكدت والدة طفل أن الطبيب قال لها إن إصابة ابنها جاءت بسبب السباحة في مياه ملوثة. إلا أن وزارة الصحة نفت أن تكون المياه ملوثة وأكدت أن التحاليل لا تمنع السياحة في هذه المنطقة.

وفي مراسلة من أصدقاء شاطئ بني خيار إلى والي نابل سلوى الخياري حصلت “ميم” على نسخة منها، طالب المتساكنون بإيجاد حلول للديوان الوطني للتطهير من أجل تحسين جودة معالجة مياه الصرف الصحي ليتمكن الفلاحون من استعمالها في الري.

وجاء في المراسلة ذاتها، “نريد إيجاد اتفاق مع باعث شركة تربية الأسماك لنقل الأقفاص إلى الشواطئ الأخرى التي لا يرتادها المواطنون للحد من تأثير انبعاث الغازات والمواد الكيميائية المثلوثة”.

وأقر هشام بن عمر الناطق الرسمي باسم تحرك بني خيار، في تصريح إعلامي بوجوب إزالة العوامل الملوثة للبحر قبل فوات الأوان مشيرا إلى أنه لا يجب انتظار قرار حظر السباحة والتحاليل التي تقوم بها وزارة الصحة للإقرار بوجود مشكل بيئي حقيقي.

سعيا للتعريف بقضيتهم ولايجاد حلول والتصدي لمصادر التلوث التي قد تقضي على حياة الكائنات البحرية وتضر بالمدينة التي كانت في الأمس القريب من أفضل الوجهات السياحية للعائلات التونسية، أطلق نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي وسوما على غرار #سيب_البحر و #رجعولنا_بحرنا #ماناش_متراجعين و #الأحواض_Dégage .

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد