منوعاتغير مصنف

مهرجان أوسو الدولي:  سوسة مدينة كرنفالية

خديجة بن صالح- مجلة ميم

 

 

” تونس الفرحة تونس  المحبة ، لا للكراهية ” ذلك هو الشعار الذي رفعه مهرجان أوسو الدولي في دورته الجديدة والذي احتضنته مدينة سوسة جوهرة الساحل التونسي على امتداد  ثلاثة أيام / 25 و 26 و27 جويلية يوليو.

 

 

وعلى امتداد هذه الأيام عاشت  هذه المدينة الساحلية الجميلة أجواء كرنفالية على شاطئ بوجعفر تمثلت في استعراضات جابت شوارع المدينة وكورنيشها الشهير وشاركت بعض الدول في فعاليات هذا الكرنفال السنوي وهي الجزائر وفرنسا وصربيا والهند وأوكرانيا.

 

 

وكانت الانطلاقة باستحضار الجانب التاريخي والأسطوري  لهذا الكرنفال تمثلت في استعراض بالعربات المجرورة تخليدا للموروث الشعبي الذي يعود الى أزمنة غابرة وإحالة على حب الحياة والرغبة في العيش بسلام.

 

 

 

كما أمنت عديد الفرق الموسيقية النحاسية والتراثية وفرق الماجورات تنشيطا لفعاليات هذا الكرنفال أيضا جانب استعراض لمجسمات ودمى عملاقة في شوارع المدينة وعلى كورنيش ببوجعفر.

 

 

وأطلقت الألعاب النارية من برج خديجة على الشاطئ المذكور إعلاء لقيمة البهجة التي تختزلها معاني الكرنفال.

 

 

ويجدر التذكير بأن مهرجان أوسو الدولى قد جعل من سوسة مدينة كرنفالية بامتياز وهي المدينة العربية والإفريقية الوحيدة التي تتمتع بهذه الصفة.

 

 

أما أوسو في المخيال الشعبي فهو يحيل على فترة من فترات السنة تبدأ يوم 25 جويلية يوليو وفق التقويم الفلاحي وتدوم حوالي بين 15 يوما.

 

 

 

وتعرف هذه الفترة من السنة بقيظها الشديد مع ارتفاع واضح في درجة حرارة مياه البحر على الشواطئ  كما يعرف الجو رطوبة عالية.

 

 

 

ولأوسو مكانة مهمة لدى شعوب شمال إفريقيا خاصة في المناطق المشرفة على البحر.

 

 

ولهذه الفترة من السنة عديد الطقوس وترتبط بالكثير ن العادات والتقاليد التي تم توارثها عن الأجداد وتحف بها الكثير من الاعتقادات وفيها يهرع الجميع إلى البحر للتداوي اعتقادا بأنه يصبح شافيا لعديد الأمراض المتصلة بنزلات البرد والروماتيزم وغيرها في هذا الموسم بالذات.

 

 

ومصطلح أوسو مستقى من الثقافة الامازيغية تحديدا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.