منوعات

تقليعات الرقص..موضة غربية تجتاح الشباب العربي

 

تقليعات غريبة، تجتاح فضاءات التواصل الإجتماعي، فايسبوك وتويتر، بين الفينة والفينة، تبرز هوس الشباب العربي بالثقافة الغربية واندافعهم إلى محاولة تقليدها تقليدا أعمى واستهلاكها دون وعي بحقيقتها ومخاطرها.

 

آخر هذه التقليعات، كانت رقصة كيكي، وهي رقصة يؤديها الفرد بعد ترجله من سيارة أثناء سيرها، على أنغام أغنية النجم “دريك”، “In My Feelings”، والتي ضجت بها مواقع التواصل الإجتماعي، في “تحدي رقصة كيكي”.

 النجم العالمي “شيغي”، كان أول من قام بهذا التحدي، ونشر فيديو  وهو يرقص على أنغام الأغنية في 30 يونيو/ جوان المنقضي، عبر حسابه الخاص في إنستغرام، تجاوزت عدد مشاهداته الـ6 ملايين مشاهدة.

ثورة الشباب العربي و”كيكي”

ومن النجم العالمي “شيغي”، انطلقت ثورة الشباب العربي في تقليد الرقصة، حيث شارك في التحدي أكثر من 150 ألف فيديو في أقل من أسبوع واحد، وظهر الشباب من إناث وذكور وهم يرقصون على نغمات كيكي، لتبدأ على إثرها الحوادث، خاصة أن الرقصة كانت تصور في الطريق أثناء سير السيارة، وهو ما اعتبرخرقا لقوانين الطرقات والسير.

 

 

رقصة كيكي، التي انتشرت بسرعة البرق بين الشباب العربي، لا تخلو أيضا من طرائف، آخرها تعرض فتاة تونسية، للسرقة بطريقة غير متوقعة أبدا، عند قيامها بأداء رقصة كيكي.

 

 

كما شاركت أيضا في تحدي رقصة كيكي، فتاة منقبة، وظهرت وهي ترقص على نغمات “In My Feelings”، باحتراف كبير، وأثار مقطع الفيديو، جدلا كبيرا بعد انتشاره الواسع على الفايسبوك، حيث اعتبر نشطاء أن ذلك “للأسف تشويه ممنهج لشعائر الإسلام، وأن الحجاب في الإسلام هو فكر ومعتقد ويقين ليس مجرد غطاء يحجب الملامح، وأن لها كامل الحريه أن ترقص وتفرح، دون المس بقدسية شعائر الدين الإسلامي الحنيف”.

 

 

غير أن رقصة كيكي، لا تعد الأولى في تاريخ التقليد الأعمى للثقافات الغربية التي لا تتناسق مع مبادئ المجتمعات العربية.

رقصة “هارلم شيك”

في سنة 2013، انتشرت بين الشباب العربي، تقليعة رقصة “هارلم شيك”،”Harlem Shake”، التي بدأت عبر فيديو، أطلقه مجموعة من المراهقين الاستراليين، على موقع “يوتيوب” الإلكتروني في الثاني من فبراير/ شباط.

وحظيت رقصة “هارلم شيك”، التي تقوم على تحريك جميع أنحاء الجسد بطريقة سريعة، بينما يرتدي الراقصون أزياء تنكرية تنوعت بين المضحكة والمخيفة، بانتشار واسع، خاصة أنها تتميز بمدتها القصيرة والتي لا تتجاوز 31 ثانية، بالإضافة إلى تقنية التصوير السهلة جداً، كما تتميز بحركات عشوائية سريعة للكتف والتي يمكن أن يدخل عليها كل شخص لمساته الخاصة.

 

 

وقد انتشرت رقصة “هارلم شيك”، في المجتمعات العربية، وخاصة، تونس، حيث أصبحت رمزا للتحدي والاحتجاجات الطلابية بين الشباب، خاصة بعد انتشار مقطع فيديو لتلامذة معهد ثانوي بالمنزه بالعاصمة، وهم يؤدون الرقصة خلال وقت الإستراحة، وهو ما أثار بدوره جدلا وغضبا كبيرا، باعتبار أنها منافية للأخلاق والسلوك، الذي يجب أن يسود المناخ التربوي والتعليمي.

 

رقصة غانغنم ستايل،”Gangnam Style”

في يوليو/ جويلية 2012، انتشرت  أغنية “غانغنم ستايل،”Gangnam Style”،  لمغني الراب الكوري الجنوبي ” ساي ” (PSY)، وبسرعة البرق، انتشرت مقاطع فيديو مقلدة للأغنية، التي تتميز بإيقاعها الخفيف والقوي في آن، حيث ظهر عدة مقاطع فيديو، منها مقطع فيديو، لمجموعة من الشبان السعوديون، وهم يؤدون الرقصة، في محاولة للتقليد الأعمى، للثقافة الكورية، التي تختلف عن الثقافة العربية السعودية.

 

 

كما ظهر على اليوتيوب، مقطع فيديو، لطفل صغير وهو يرقص على إيقاع الأغنية، وظهر الصبي وهو سعيدا جدا بأداء الرقصة، التي لا تمت لتقاليدنا الإجتماعية العربية المسلمة، بصلة.

 

 

وفي محاولة أخرى، لاجتثاث الثقافة الغربية وتكريسها في المجتمعات العربية، عبر وسائل الإعلام، التي تعرف بقدرتها البالغة على التأثير في المشاهد والتحكم في إيديولوجياته الفكرية، طلع على المجتمع العربي الخليجي، الفنان الكويتي “حسن البلام”، في تقليعة غريبة سماها “غانغام خليجي”.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد