منوعات

رياضية سمراء تتوج ملكة جمال بريطانيا

 

من المنافسات والسباقات على المضمار الى اعتلاء منصة تتويج ملكات الجمال، هكذا تحولت السمراء ذات الأصول الافريقية دي آن كنتيش روجر من رياضية الى ملكة جمال بريطانيا العظمى.

انجاز جعل دي آن كنتيش تدخل التاريخ كأول امرأة من أصول أفريقية تتوج بذلك اللقب الذي رشحها للتنافس من أجل التربع على عرش ملكات جمال العالم وليس بريطانيا فقط.

وفي لقاء صحفي لها مع قناة البي بي سي، تحدثت روجرز عن تجربتها التي اعتبرتها انجازا، وأفضل تجربة في حياتها، قائلة “لقد أدركت أنني لم أفز بهذه الجائزة بصفتي دي آن فقط، ولكن بصفتي امرأة سوداء أيضاً”.

وفي اشارة لرسائل التهنئة التي تلقتها، بعد فوزها بالمسابقة، تقول روجر “تواصل معي بعض الأفراد بصفتي الشخصية فقط ليبلغوني بأن فوزي بالمسابقة يبدو وكأنه فوز لهم أيضاً.. عندما اقتربت المنافسة، بدأت أشعر بحجم ما يمكن أن يعنيه حصولي على التاج، ليس للسيدات ذوات البشرة السوداء فقط، ولكن لبريطانيا ككل”.

وفيما عجزت عن صعود البوديوم لتشريف بريطانيا بالمنافسات الرياضية بسبب تعرضها للاصابة على مستوى الركبة، خلال دورة ألعاب الكومنولث، فقد نجحت دي آن كنتيش من تحقيق حلم التتويج واعتلاء المنصة كملكة للجمال.

حيث تقول صاحبة ال25 عاما، “لقد أعاد حلمي اختراع نفسه وتحوّل إلى مسابقة الجمال، لأنك في مثل هذه المسابقات يكون لديك الحلم نفسه”.

وفيما يلي نستعرض لكم ثلة من ملكات جمال العالم ذوات بشرة سمراء:

 

جانيل كوميسيونغ توجت ملكة للجمال سنة 1977

 

تشيلسي سميث ملكة جمال العالم سنة 1995

 

 

 

ويندي فيتزوويليام ملكة جمال العالم 1998

 

 

مبول كينيلوي توجت ملكة للجمال سنة 1999

 

 

 

ليلى لوبيز توجت ملكة للجمال سنة 2011

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.