ثقافة

بعد غياب 33 سنة عن مسارح الجنوب اللبناني ..جوليا بطرس تغني للمقاومة في مسرح صور

 

على ركح مسرح صور الأثري بجنوب بلاد الأرز، افتتحت جوليا بطرس، سيدة الأغنية المقاومة حفلها أمام 13 ألف متفرج، لم تتغير جوليا كثيرا، فلا تزال كلّما غنّت يصمت القوم وكأن على رؤوسهم الطير، لتنفجر بعد ذلك عاصفة التصفيق الحاد احتفالا بصوت لن يتكرر ومواقف ملتزمة تمسكت بها رغم تغير الظروف والأزمان

 

 

في أقل من 24 ساعة نفذت تذاكر حفل السيدة جوليا حال طرحها للبيع، في سابقة قلّما تتكرر، بالنسبة لحفلها الذي أقيم في 21 يوليو/جولية2018، لذا استجابت الفنانة وتم تعيين حفل ثان في مدينة صور بالجنوب اللبناني أمس الاحد 22 يوليو/جويلية، لتطل السيدة جوليا أمام 13 ألف متفرج غص بهم المسرح، وامام رئيس مجلس النواب اللبناني وزوجته، وهي من المرات النادرة التي يحضر فيها حفلات من هذا النوع.

العودة

 

بعد غياب، افتتحت جوليا الحفل متأخرة قليلا احتراما لأذان العشاء، ثم قدمت أغنيتها الجديدة “راجعة إلكن بعد طول غياب” في إشارة إلى غيابها الطويل عن مسارح الجنوب اللبناني منذ التسعينات.

ونوّعت جوليا طيلة ساعتين من الحفل بين أغانيها الجديدة والقديمة رفقة الأوركسترا الفلهارمونية الارمينية وكورس هو الأضخم في تاريخ الحفلات اللبنانية بلغ عدده 170 شخص.

المقاومة بالأغاني

 

“في عام 1985، نفذ العدو الاسرائيلي مجزرة في بلدة الزرارية في جنوب لبنان، وفي هذا الوقت كنت أنا وأخي زياد في عمر صغير هو 16 وأنا 15 عاماً، وشعرنا بالغضب ورفضنا هذا الفعل، لذلك عبرنا من خلال ما كتب الشاعر نبيل أبو عبدو كلمات الأغنية، لأنه كان يؤمن بقدرات زياد على التلحين، على رغم صغر سنه”، هكذا فسرت السيدة جوليا لجمهورها تاريخ أغنية “غابت شمس الحق”، التي أصبحت بعد ذلك بمثابة النشيد الرسمي للحرب في لبنان ورمزا للأغنية المقاومة في العالم العربي.

وككل مرةّ، لم تنس جوليا ان تغني للشهداء والأبطال، فغنّت لأبطال حرب تموز أغنيتها الخالدة “أحبائي” وقالت ” صحيح إننا في ذكرى حرب تموز اليوم، والحرب دائما بشعة فيها مآسي وخسائر وشهداء وجرحى وضحايا، والحرب مأساة، لكن تموز أصبح تموز الانتصار. انتصار الجنوب وتموز انتصار كل لبنان شاء من شاء وأبى من أبى”.

 

 

وحضرت أغنيات مثل “نحنا الثورة والغضب” و”أنا بتنفس حرية”، و”يا ثوار الأرض” وغيرها من الأغنيات في الحفل.

كما قدمت جوليا كذلك الحفل 5 أغنيات جديدة، من بينها “بكرا شي نهار”، من كلمات فادي الراعي وألحان شقيقها زياد بطرس، والتي سبق أن شهدت نجاحا كبيرا على قناتها الرسمية على يوتيوب ومنصات التواصل الاجتماعي منذ إطلاقها.

وأهدت جوليا أغنيتها الجديدة “إلى النصر هيا” للشعبين اللبناني والفلسطيني.

كما غنّت من ألبوماتها القديمة الناجحة “على شو” و”شي غريب” و”يوما ما” .

 

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.