منوعات

جزارة أبردين المجنونة.. سلخت زوجها وهو حيّ!

 

ربما ظن رجال الشرطة الذين قدموا في زيارة تفقدية لمنزل أسرة برايس في منطقة أبردين الهادئة بأستراليا، أنهم بصدد التحقيق في قضية عنف منزلي او شجار بين زوجين، لكن لم يتخيل أحد فيهم أن الوضع الذي يقابلهم تفوق بشاعته كوابيسهم بمراحل.

لم يستجب سكان المنزل لطرقات رجال الشرطة، فكسروا الباب، ليصدمهم المشهد، كانت الدماء تغرق الصالة، وتناثرت هنت وهناك أشلاء لحم، بينما كان المشهد الأكثر رعبا في انتظارهم في الردهة المؤدية للمطبخ، أين علّق جلد بشري كامل لرجل ليغطي الحائط.

الجلد كان مفصلا بعناية شديدة واحتوى حتى أصابع القدمين واليدين والاظافر وشعر الجسم، لم ينقصه سوى ان يفتح الوجه عينيه ويتكلم، ليعود بذلك جون برايس إلى الحياة.

نعم، فالقتيل هو صاحب المنزل جون برايس وزوج كاثرين نايت، التي عثر عليها مغمى عليها داخل المطبخ.

رأس بشرية داخل قدر تغلي

لم يحتج المحققون ورجال الشرطة الذين توافدوا على عين المكان لاعتراف كاثرين بالجريمة فقد كانت مغطاة بالدماء ملقاة وسط كمية من اللحم البشري، فيما تصاعد البخار من قدر تغلي على الموقد، التي لم تكن تحتوي سوى على رأس جون برايس تطهى مع الجزر والبطاطا.

ببساطة، قتلت كاثرين نايت زوجها جون برايس، وببساطة أكثر قامت بتقطيعه وسلخه حيّا، ثم صنعت من لحمه وليمة، فطهت بعضه وتناولته، بل واعتزمت تقديم بعضه لأطفال جون بمجرد عودتهم من المدرسة، قبل أن تغير رأيها وتتناول حبوبا منومة بغرض الانتحار.

 

مسرح الجريمة

 

تم إسعاف كاثرين، وفي المستشفى قدمت إفادة غريبة بانها لا تتذكر ما حصل معها في المنزل ودخلت في نوبة هستيرية من البكاء والنحيب حين أخبروها أنها قتلت زوجها وسلخته، وأكدت ذاتها في تلك الليلة تصالحت مع جون بعد خصام دام لأيام، وغلبها النعاس وهي على الأريكة يشاهدان التلفاز سويا، واستيقظت في المستشفى.

هذه الإفادة الغريبة اكدها الطبيب النفسي الذى عاين كاثرين قال بأنها فعلا في حالة جنون تامة ساعة ارتكاب الجريمة ، وقال بأن نسيانها لما حدث سببه عدم تقبل عقلها لبشاعة ما فعلته ، خصوصا التهامها أجزاء من جسد الضحية ، لذلك قام دماغها بإغلاق أو مسح الذكريات بتلك الليلة الدموية .

تم عرض كاثرين على العديد من الأطباء النفسيين خلال الأسابيع التي تلت الجريمة ، وقد أجمع معظمهم بأنها ليست في كامل قواها العقلية ، وأنها مصابة بمرض نفسى يدعى اضطراب الشخصية الحاد.

وأهم ما يميز هذا المرض هو أن المصابين به تكون لديهم خشية شديدة للتعرض للتهميش والاقصاء وتنتابهم نوبات شديدة من الغضب والعنف ، وهو وصف دقيق لسلوك كاثرين طيلة حياتها .

حياة عنيفة مضطربة

قتل كاثرين لجون زوجها جاء بمثابة الحلقة الأخيرة في مسلسل من العنف وإذلال الرجال بدأ منذ مراهقتها، فقد كانت معروفة في منطقتها بأنها مرهوبة الجانب وصعبة المراس، كيف لا ومهنتها الأساسية هي الجزارة.

 

زوج كاثرين الاول ..لقد كان محظوظا

 

في سن الخامسة عشر، انقطعت كاثرين عن الدراسة والتحقت بالمجزرة التي يعمل بها والدها وشقيقتها، كان حلما يتحقق بالنسبة لها، واشتهرت بكونها جزارة ماهرة، فلم تكن الماشية لتأخذ في يدها أكثر من 20 دقيقة، تماما كما لم تستغرق سوى 20 دقيقة لتسلخ جون وتستخرج احشائه واعضائه الداخلية وتقطع لحمه، لقد كانت ماهرة بحق!

كان زواج كاثرين الأول مثيرًا للغاية، حيث قامت بتهديد زوجها بالسكين في ليلة زفافها وقامت بتبريحه ضربًا، وهددته بالقتل نظرًا لأنه لم يكن في مستوى توقعاتها الزوجية، ولم يستطع الرجل الفكاك من بين يديها سوى بعد أن اقتحم الجيران المنزل وخلصوه منها.

تخلت كاثرين عن زوجها الأول، بعد ان كانت هي من تقدمت بطلب يده، لتتنقل بعدها بين عشاق عديدين، وأثمرت علاقاتها المتعددة 4 أطفال.

علاقتها بجون برايس بدأت سنة 1995، وككل علاقاتها كانت ساحرة ولطيفة حتى ان أطفال جون أحبوها وتعلقوا بها، لكن المشاكل زحفت بسرعة لتغطي على أيام الحب الأولى، لكن الغريب أن علاقة كاثرين بجون استمرت ل 5 سنوات كاملة، ورغم شجاراتهما العنيفة، التي كانت كاثرين تستمتع فيها بضرب جون وطرده، إلا أنه في كل مرة كان يوافق على الرجوع إليها ويسامحها.

لماذا قتلته؟

جون و كاثرين أيام الحب الأولى

 

سنة 2000، ساءت الأمور كثيرا بين كاثرين وجون، واستصدر هذا الأخير أمرا من الشرطة يقضي بمنع كاثرين من الاقتراب منه ومن اطفاله، فجنت كاثرين وأدركت انه ينوي هجرها بصورة نهائية، فذهبت إلى منزله، وهناك تظاهرت بمصالحته، وفيما بعد ارتكبت جريمتها الشنيعة.

 

أطفال جون برايس حاليا

 

بعد خروجها من المشفى، قدمت كاثرين للمحاكمة، وأصرت على ادعاء البراءة في البداية، لذا توقع الجميع ان يتم عرض صور وفيديوهات عن الجريمة.

لكن كاثرين تراجعت وأقرت بانها مذنبة، ربما لتجنيب أطفال جون هول سماع تفاصيل مقتل أبيهم، فحتى كاثرين نفسها لم تتحمل سماع التفاصيل المروعة، وحين اخذ الطبيب الشرعي يتحدث عما جرى لجون من طعن وسلخ وذبح اخذت كاثرين تتصرف بهستيرية مما تطلب حقنها بمواد مخدرة لتهدئتها.

 

كاثرين نايت الان

 

رغم تقرير الطبيب الشرعي، الذي أفاد بان كاثرين مرت بحالة من الجنون المؤقت أثناء ارتكاب الجريمة، فإن المحكمة أصدرت حكما بالسجن مدى الحياة على جزارة أبردين دون أي فرصة للعفو، ويعد ذلك أقصى حكم تلقته امرأة في استراليا بعد الغاء عقوبة الاعدام عام 1984 .

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد