سياسة

هكذا احتفلت تركيا بتنصيب رجب طيب أردوغان

 

عاشت تركيا، أمس، يوما تاريخيا، حيث شهدت مراسم احتفالات تنصيب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بحضور دولي كبير.

 

وقبل انطلاق مراسم الاحتفال، أدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليمين الدستورية، للمرة الأولى  وفق النظام الرئاسي الجديد، في مقر البرلمان التركي، ليصبح بذلك أول رئيس لتركيا بنظام الحكم الرئاسي الذي تحولت إليه البلاد بموجب تعديلات دستورية طرحت للاستفتاء على الشعب التركي وقبلها في 16 أبريل/ نيسان 2017. 

 

 

ومن ثمة أدى الرئيس التركي زيارة إلى  قبر مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الدولة التركية.

 

 

ونقلت مصادر إعلامية تركية، أنه بعد عزف النشيد الوطني التركي، ألقى أردوغان كلمة أمام الحضور الذي يضم 22 رئيس دولة وعشرات رؤساء الوزراء ورؤساء برلمانات، وعشرات الآلاف من المشاركين.

وكان من أبرز المشاركين في مراسم التنصيب، أمير دولة قطر، الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني” ورؤساء بلغاريا، “رومن راديف”، وجورجيا، “جيورجي مارجفيلاشفيلي”، ومقدونيا “جورجي إيفانوف”، ومولدوفا “إيغور دودون”، ورئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك، “بكر عزت بيغوفيتش”، وصربيا “الكسندر فوتشيتش”، وكوسوفو “هاشم ثاتشي”. كما حضر من تونس الشيخ راشد الغنوشي، زعسم حركة النهضة التونسية.

وتعهد الرئيس التركي، بإتاحة الفرصة لكافة المواطنين للاستفادة من الحريات وموارد البلاد، بغض النظر عن أعراقهم ومذاهبهم ومعتقداتهم، مؤكدا أن “أول امتحان يواجه اليوم بعد انطلاق مهامه التي بدأها بكلمة “بسم الله” هي تحقيق أهداف البلاد لعام 2023.

احتفالات ألغيت؟

وكانت مصادر إعلامية قد نقلت أن الرئيس التركي سوف يتوجه إلى المجمع الرئاسي برفقة وحدة من الخيالة، وسيتم استقباله بعزف من قبل فرقة “المهتر” العسكرية، مع إطلاق 101 طلقة مدفعية، كما سيطلق عدد مماثل من الطلقات في مقرات الجيش التابعة لقيادة القوات الجوية، والبرية، والبحرية.

نقل موقع تركيا الآن، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ألغى احتفالات الرقصات الشعبية التي ترافق مراسم التنصيب، كما ألغى عروض الليزر والأضواء، وذلك بسبب حادث القطار الأليم الذي وقع بولاية تكير داغ التركية، الأحد وأسفر عن مصرع 24 شخصًا وجرح العشرات.

وقال أردوغان”لقد رأينا أن نلغي الرقصات الشعبية وعروض الليزر والأضواء خلال مراسم التنصيب، بسبب حادث القطار الأليم”.

وبينما أبغيت الاحتفالات الرسمية المعلن عنها، حضرت احتفالات الشعب التركي، الذي غمرت صوره وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، معلنا بذلك عن فرحته باختياره لرجب طيب أردوغان رئيسا للبلاد.

إصلاحات جذرية من البداية

ومنذ الساعات الأولى لتنصيبه، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مؤتمر صحفي بالمجمع الرئاسي مساء الاثنين عن التشكيلة الوزارية الجديدة التي سيقودها في ظل النظام الرئاسي، والمؤلفة من 16 وزيراً ونائب للرئيس.

 

 

فيما نشرت صحف تركية، مرسوماً بحكم القانون، يقضي بدمج بعض الوزارات، وإلغاء وتعديل مهام عدد من مؤسسات الدولة.

وبحسب المرسوم رقم 703، تم دمج وزارة الأسرة والسياسات الاجتماعية مع وزارة العمل والضمان الاجتماعي، تحت اسم وزارة العمل والخدمات الاجتماعية والأسرية.

ونص المرسوم على تغيير اسم وزارة المالية إلى “وزارة المالية والخزانة”، ودمج وزارتي “الزراعة والثروة الحيوانية” و”الغابات والمياه”.

 

 

ووفقاً للمرسوم ذاته، تم تغيير اسم وزارة المواصلات والاتصالات والنقل البحري، إلى وزارة المواصلات والبنية التحتية، فيما أصبح اسم العلوم والصناعة والتكنولوجيا “وزارة الصناعة والتكنولوجيا”، وتغير اسم وزارة الجمارك والتجارة، إلى وزارة التجارة.

كما تمّ بموجب المرسوم الرئاسي، إلغاء عمل المديرية العامة للصحافة والإعلام.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد