منوعاتبيت وأسرةصحة وجمال

اكتشاف دواء جديد يمكن أن يحمي آلاف النساء من الموت بعد الولادة

 

توصل  العلماء لدواء جديد يمكنه إنقاذ حياة آلاف من النساء اللاتي يفقدن كميات كبيرة من الدم أثناء عملية الولادة، بحسب مقال نشرته صحيفة “التلغراف” البريطانية.

 

وقال التقرير إن الأدوية التي يمكن تخزينها في درجة حرارة الغرفة يمكن أن تنقذ أرواح الآلاف من النساء في البلدان النامية عندما يكون لديهن نزيف كبير في الدم بعد الولادة، باعتبار أن 70 ألف امرأة تموت سنويا بسبب نزيف ما بعد الولادة، وأنه قد تفقد المرأة ما لا يقل عن 500 مليلتر من الدم خلال الأربع وعشرون ساعة التي تلي الولادة.

ويعتبر النزيف السبب الرئيسي لوفاة الأمهات في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، أما الرضع الذين يفقدون أمهاتهم، فيكونون أكثر عرضة للوفاة خلال الشهر الأول من الولادة.

وقالت صحيفة الايلي تلغراف البريطانية إن العلاج الاعتيادي لهذه الحالة يتمثل في عقار الأوكسايتوسين، الذي يجب أن يقع تخزينه ونقله في درجة حرارة تتراوح بين درجتين وخمس درجات مئوية، والذي يشكل تحديا في البلدان النامية التي تعاني من مشاكل في إمدادات الكهرباء.

 

 

وقد توصلت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية إلى أن عقار كاربيتوسين، الذي يمكن تخزينه في درجات حرارة تصل إلى 30 درجة مئوية ونسبة رطوبة تصل إلى 75 بالمائة، على مدار ثلاث سنوات على الأقل، لديه نفس فعالية عقار الأوكسايتوسين.

 

وقد درست التجربة الإكلينيكية ، التي نُشرت في مجلة “نيوإنغلاند” الطبية، ما يقرب من 30 ألف امرأة ولدن الولادة في 10 دول: الأرجنتين ومصر والهند وكينيا ونيجيريا وسنغافورة وجنوب أفريقيا وتايلاند وأوغندا والمملكة المتحدة.

وأعطيت كل امرأة عشوائيا حقنة واحدة من carbetocin أو الأوكسيتوسين مباشرة بعد ولادة طفلها، ووجدت الدراسة أن كلا من الأدوية كانا فعالين على قدم المساواة في منع النزيف المفرط بعد الولادة.

 

وقال الباحثون أنه تم تخزين الأوكسيتوسين المُدور خلال التجربة، عند درجة حرارة تصل إلى 30 درجة مئوية، لذا قد تكون التأثيرات الإيجابية للدواء الجديد أكبر في العالم الحقيقي حيث قد يتدهور الأوكسيتوسين إذا خُزِّن بشكل غير صحيح.

 


وبدروه أشاد الدكتور “تيدروس أدانوم غبريسوس”، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ، بالدراسة، قائلا “هذا تطور جديد مشجع حقا يمكن أن يحدث ثورة في قدرتنا على إبقاء الأمهات والأطفال على قيد الحياة.”

غير أن الجدير بالانتباه إلى أنه لم تتم الموافقة على العقار بعد وسيتعين تقييمه من قبل لجنة المبادئ التوجيهية المستقلة لمنظمة الصحة العالمية. ومع ذلك ، إذا تم تضمينه في القائمة التالية من الأدوية الأساسية ، فقد يكون متاحًا في أقرب وقت ممكن في العام المقبل.

 

ومن جانبه، قال الدكتور ميتين غولز أوغلو، منسق صحة الأمهات أثناء الولادة في منظمة الصحة العالمية، إن العلماء والأطباء كانوا يبحثون عن دواء لم يكن من الضروري تخزينه في درجات حرارة منخفضة لسنوات عديدة.

 

وأضاف “استقرار الحرارة هو شيء كنا نبحث عنه لسنوات عديدة بسبب تدهور الأوكسيتوسين، وذلك بسبب الحفاظ على سلسلة التبريد في المراكز الصحية الطرفية ولكن أيضا بسبب جعل سلسلة التوريد بأكملها أكثر كفاءة، وهذا تطور مهم للأم الصحة على الصعيد العالمي.”


وقد وقعت شركة Ferring للأدوية ، التي طورت carbetocin، اتفاقاً مع منظمة الصحة العالمية على أن العقار سيبقى ميسوراً ومستداماً للبلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وقال كلاوس دوغي ، كبير المسؤولين الطبيين في الشركة: “إن زملائي في فيرينج يعملون بجد للغاية من أجل خفض التكاليف قدر الإمكان دون المساس بجودة المنتج، ولكن من السابق لأوانه تحديد ما سيكون عليه السعر النهائي”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد