ثقافة

مهرجان “منارات” للسينما بتونس: 52 فيلما من 12 دولة متوسطية وتكريم لفلسطين والمغرب

 

ينطلق مهرجان “منارات” للسينما المتوسطية بالعاصمة التونسية يوم الإثنين 9 جويلية/تموز 2018، وهو الموعد الجديد في خارطة التظاهرات السينمائية في البلاد.

 

وينظم المركز الوطني للسينما والصورة، الفعالية، بالتعاون مع المركز الوطني للسينما الفرنسي والمعهد الفرنسي بتونس وبنك تونس العربي.

تفتتح الدورة الأولى بفيلم “فيوكاماري” للمخرج الإيطالي “جيان فرانكو روسي” أما الاختتام فسيكون يوم الأحد 15 جويلية 2018.

 

 

كما يشمل المهرجان عددا من الأقسام من بينها البرمجة السينمائية التي تضم 52 فيلما من 12 بلدا متوسطيا وتنقسم الأفلام بدورها إلى المسابقة الرسمية (10 أفلام روائية طويلة)، “بانوراما” (16 فيلما متوسطيا جديدا)، تكريم السينما المغربية (06 أفلام) والفلسطينية (06 افلام)، إضافة إلى برمجة عدد من الأفلام لتكريم ضيوف المهرجان ولجنة التحكيم التي تتكون من: سندس بلحسن من تونس، منال عيسى من لبنان، ناتاشا ريني من بلجيكا، بشرى من مصر، ومنال عوض من فلسطين.

وستمنح في اختتام المهرجان جائزتين، هما” المنار الذهبي لأفضل فيلم وجائزة أفضل أداء”.

وأكدت مديرة الدورة التأسيسية “شيراز العتيري، خلال ندوة صحفية عقدت للإعلان عن تفاصيل التظاهرة، على أهمية المهرجان ودوره في إحياء التبادل الثقافي بين الدول المشاركة، علاوة على دعم السينما التونسية من خلال المنافسة ومواكبة التطور الذي يشهده هذا الفن.

 

 

ويتضمن المهرجان أيضا المنتدى المهني الذي سيروي قصص نجاح منتجين عرب من بينهم “محمد حفظي” من مصر وهو منتج أنجح الأفلام المصرية في السنوات الأخيرة ويرأس حاليا مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

ومن المغرب  “سعيد حميش” ولمياء الشرايبي، إضافة إلى المنتجين التونسيين “وسيم باجي” و”نديم شيخ روحو”.
وسينعقد الموعد في المهرجان مع حلقة نقاش استثنائية حول حركية سينما الضفة الجنوبية للمتوسط يتحاور خلالها كل من الناقد الفرنسي مندوب عام أسبوع النقاد ورئيس صندوق دعم سينما العالم شارل تيسون مع المخرج والمنتج نبيل عيوش والسيناريست الفرنسي جاك فياسكي.
ومن المنتظر أن يشهد حضور دومينيك بيزنايير وهو أحد أهم الوكلاء الفنيين في فرنسا، مسيرته الطويلة  في اكتشاف المواهب ومرافقتها في مشوارها الفني والنجاح الذي حققه في هذا المجال

وعلى هامش المهرجان ينتظم اجتماع صندوق الدعم المشترك الفرنسي – التونسي إضافة إلى لقاءات مراكز السينما الأوروبية والمتوسطية التي ينظمها المركز الوطني للسينما والصورة بالتعاون مع المركز الوطني للسينما الفرنسي.

ويتيح برنامج المهرجان للجمهور مشاهدة عروض مفتوحة كبرى ومجانية، تحت عنوان “لوحات البحر” على شواطئ حلق الوادي، المرسى، حمام الأنف، بنزرت، حمامات، سوسة، المنستير وقابس.

ويهدف “منارات” إلى منح الجمهور التونسي فرصة اكتشاف سينماءات المتوسط كما سيكون هذا المهرجان حدثا جماهيريا بامتياز للتعريف شواطئ العاصمة وبقية المناطق الساحلية التونسية.
كما يسعى القائمون عليه إلى إنشاء منصة مهنية، تجمع صناع الفن السابع حول هدف واحد هو دعم التبادل السينمائي بين دول تتشارك المتوسط.

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق