رياضة

قمة فرنسية أورغويانية للعبور الى المربع الذهبي

 

تعود اليوم المنتخبات المتأهلة للدور ربع النهائي للتنافس من أجل العبور الى المربع الذهبي، وأولى اللقاءات ستجمع المنتخب الفرنسي بمنتخب الأورغواي بملعب نيزني نوفغورود في قمة نارية لتحديد المنتخب الأقوى والأجدر بالوصول الى النهائيات.

 

وفيما يرجح التاريخ الكفة لصالح منتخب الأورغواي قياسا بالمواجهات التي جمعته سابقا بمنتخب فرنسا، تبقى كل الاحتمالات واردة خاصة وأن أكثر ما يميز هذه النسخة عنصر التشويق ما بعد التسعين والمفاجآت.

وبالعودة قليلا الى الوراء، لم ينهزم منتخب أوروغواي ضد فرنسا في كأس العالم حتى الآن، حيث حقق انتصارا بنتيجة (2-1) في مونديال 1966.

 

 

وانتهى اللقائين الأخيرين بين الفريق الأزرق ونظيره الأورغوياني بالتعادل السلبي، وكان ذلك خلال مونديال كوريا واليابان سنة 2002، وجنوب أفريقيا في عام 2010.

وفي مجمل المباريات الثماني السابقة التي واجه فيها الأورغواي، خسر المنتخب الفرنسي ثلاث مرات وتعادل في أربع مناسبات، وكانت الخسارة الأخيرة بهدف دون مقابل خلال اللقاء الودي في يونيو 2013.

 

 

ويعتبر لقاء اليوم هو الأول للمنتخبين في الأدوار الإقصائية، مع العلم وأنه خلال مواجهاتها مع منتخبات أمريكا اللاتينية، حققت فرنسا خمس انتصارات وأربع تعادلات في آخر تسع مباريات على التوالي.

أما منتخب أوروغواي فقد تمكن من الفوز في آخر أربع مباريات له من كأس العالم، وحقق أطول سلسلة انتصارات بين 1950 و 1954 بمعدل خمس انتصارات.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتمكن بها المنتخب الاورغوياني من بلوغ الدور ربع النهائي من بطولة كأس العالم منذ سنة 2010، حين فاز على غانا بركلات الترجيح بعد التعادل بهدف لهدف في الوقت الأصلي والإضافي.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد