دين وحياة

ردا على دعوات مقاطعة الحج، ديوان الإفتاء يؤكد أن إبطال الحج غير جائز شرعًا

 

أكدت وزارة الشؤون الدينية التونسية، في بلاغ لها اليوم الجمعة 6 جويلية/ يوليو 2018، أن دعوة بعض الأطراف بإلغاء حجّ هذا الموسم، غير صادرة عن أيّ جهة رسميّة ولا تلزم الحكومة التّونسيّة في شيء.

 

وأضافت الوزارة في ذات البلاغ أنّ حصّة البلاد من الحجيج المحدّدة بـ 10982 ستسدّد بالكامل، وأن عمليّة إتمام إجراءات السّفر إلى البقاع المقدّسة، قد انطلقت بالشبابيك الموحّدة الموزّعة على كامل ولايات الجمهوريّة.

وقالت الوزارة إنه  تمّ تسجيل إقبال المترشّحين لأداء هذه الفريضة بكثافة وشوق وفي كنف الانضباط والشّعور بقداسة الرّكن الخامس كدليل على الانخراط التلقائي الذي لم تؤثّر فيه أيّ دعوة مخالفة.

 

 

في ذات السياق، أكد ديوان الإفتاء بالجمهورية التونسية، اليوم، في بيان نشره على الصفحة الرسمية، أن الدعوات إلى إبطال موسم الحج الحالي “لا تجوز شرعا بأي دعوة كانت وذلك باتفاق كل علماء المسلمين بدليل الكتاب والسنة”.

كما ورد في ذات البيان أنه لا يمكن تعطيل أو إبطال موسم الحجّ، وأن كلّ دعوة إلى ذلك تعتبر حراما شرعا ومن شأنها أن تثير البلبلة والتشويش على قاصدي بيت الله الحرام، وهي فتنة والفتنة أشد من القتل.

كما شدد على أن وزارة الشؤون الدينية بريئة من الدعوات إلى إبطال فرض الحج، والذي روّج لفكرة إبطال الحج لا يعرف من الشرع الإسلامي شيئا وهو يعبّر عن رأيه الخاص ولا يلزم إلا صاحبه”.

 

 

واستعداد لموسم الحج عقدت اللجنة الوطنيّة للحجّ والعمرة يوم أمس الخميس اجتماعا باشراف وزير الشؤون الدّينية احمد عظوم بمقرّ الوزارة بالقصبة خصّص للنّـظر في آخر الاستعدادات المتعلّقة بموسم حجّ 1439هـ/2018 وفق بلاغ للوزارة اليوم الجمعة 6 جويلية 2018.

 

 

واضاف بلاغ صادر عن الوزارة بأنّ أوّل رحلة في اتجاه البقاع المقدّسة ستكون يوم 31 جويلية الجاري، مشيرا من جهة اخرى أن الوزير دعا خلال هذا اللقاء مختلف المتدخلين الى إحكام التنسيق بينهم لإنجاح عمليّــة استقبال الحجيج في المطارات وتسهيل المعاملات الخاصّة بالسّفر.

 

 

ويشار إلى أن نقابة الأئمة التونسيين، دعت مفتي الجمهورية بالتخلي عن فريضة الحج لموسم 2018، بسبب ارتفاع تكاليفه وتحويل هذه الأموال لتحسين وضعية التونسيين بدلا عن ذلك، من خلال استغلال أموال الحجاج في إنشاء صندوق للمساهمة في التخفيف من مديونية الدولة، وإحداث مواطن شغل وإعانة الفقراء والمساكين والعائلات المعوزة في تونس.

وأكد حينها، الكاتب العام لنقابة الأئمة في تونس، فاضل عاشور،  الذي يقود هذه الحملة لمقاطعة موسم حج 2018، أن الأموال التي تجنيها السعودية من الحج يتم توجيهها إلى الدول الإستعمارية وإنفاقها بشكل سلبي في تدمير الشعوب، وفي شراء أسلحة لتدمير بلدان شقيقة، آملا في ذات الوقت أن تصدر فتوى تقول بعدم جواز الحج لاعتبارات اقتصادية.

وقال عاشور في تصريح محلي، أنه ينتظر أن يتم اتخاذ موقف شجاع وتاريخي من دار الإفتاء وأن تقوم بتوعية المواطنين وتستشهد بفتوى الإمام أبي الحسن الشاذلي الذي وافقه كل علماء عصره آنذاك.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق