ثقافة

الإعتداء على مدير “بيت الرواية التونسية” كمال الرياحي في مكتبه

 

تعرض الروائي التونسي، كمال الرياحي، إلى الاعتداء في مكتبه بمدينة الثقافة التونسية، الأربعاء 4 جويلية/يوليو 2018.

 

وقد أكّد مدير بيت الرواية من خلال تدوينة له عبر موقعه الرسمي على فايسبوك أنه في صحة جيدة، “شكرا اصدقائي انا بخير وكما عودتكم لن اخضع لهرسلة الفاسدين حتى لو وصل ذلك للعنف”.

وتابع “وهذا الوجه الذي هدد اليوم بمفتاح ورفوف المكتبة والمجلدات لن يمس بسوء، حتى عندما أرادوا الاعتداء علينا لم يجدوا خلفنا إلا الكتب ورفوف المكتبة”.
وأضاف “مازلنا في اجراءات قانونية ومعاينة للخراب والتخريب لفرخ شفيق المريض الابدي، المدينة فيها رجال”.

 

و

ذكر موقع “الشارع المغاربي” أن “شهود عيان على الواقعة أكدوا أنّ مؤسس موقع ثقافي إلكتروني هو من قام بالاعتداء على الرياحي، اعتداء تجاوزهُ ليشمل محتويات مكتبه”.

وقد لاقى الخبر جدلا واسعا في الأوساط الثقافية التونسية، معبرين عن تضامنهم مع الكاتب التونسي.

 

 

 

وشددت رابطة الكتاب التونسية والرابطة القلمية التونسية على مساندتها للرياحي.

 

 

ويعد الرياحي من الوجوه البارزة في الساحة الأدبية التونسية من خلال أعماله وآخرها “واحد صفر قتيل.

وعين مديرا لبيت الرواية التونسي في مارس/آذار 2018، حيث يزاول مهامه.

وحصل الرياحي على العديد من الجوائز الهامة، أبرزها جائزة الكومار الذهبي، وجائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة.

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد