ثقافةغير مصنف

مهرجان الحمامات الدولي: انتقادات لمستوى العروض رغم برمجة 40 عرضا

 

 

تنطلق الدورة 54 لمهرجان الحمامات الدولي في 8 جويلية/يوليو الى 18 أوت/أغسطس، حيث من المنتظر أن يتابع الجمهور 40 عرضا فنيا شبابيا في أغلبه.

وقد لاقت البرمجة انتقادات واسعة بين من اتهم الإدارة بالبيروقراطية المتعفنة ومن اعتبر أنها الأضعف منذ إحداثه.

وقد بلغت ميزانية المهرجان قرابة 2 مليون دينار، وفق مديرته منيرة منيف، خلال ندوة صحفية مساء الثلاثاء، للكشف عن البرمجة.

وأكدت في هذا السياق على أن أسعار التذاكر تتراوح بين 10 و25 و60 دينار.

 

ومن المنتظر أن تفتح مسرحية ” خوف” للفاضل الجعايبي وجليلة بكار فعاليات الدورة 54 على أن تختتم بعرض موسيقي للفنانة التونسية غالية بن علي.

وقالت منيف، أن هذه الدورة تعد ” دورة التحدي حيث ستجمع أنماطا متنوعة من الفنون تسعى إلى تكريس الانفتاح والتمازج في البعد المتوسطي الافريقي “. وفق ما نقلته وكالة تونس أفريقية للأنباء.

 

 

وأكدت منيف على الانفتاح الحضاري والتنويع الموسيقي في هذه الدورة قائلة أنها ” ستحتضن موسيقى العالم التي تتلاقح فيها الأنماط الفنية لتتقاسم ركح مسرح الهواء الطلق بالحمامات فيستحيل الفن هوية بذاته لتجوب التعبيرات الفنية تجوب فيلتقي السطمبالي والمزود بموسيقى الروك ويحضر الفلامنكو والكوريغرافيا”، وفق المصدر ذاته.

 

 

وأكدت المسؤولة عن البرمجة المسرحية شاكرة الرماح أن العروض المسرحية ستضم كذلك عرض مسرحية ” الهربة ” و “القادمون ” لمركز الفنون الدرامية بالكاف التي سيتم عرضها في اطار الاحتفال بخمسينية فرقة الكاف و مسرحية فرح ” لا جويا ” لبيبو من ايطاليا مبينة أن هذا العمل المسرحي الإيطالي سيمثل فرصة لاكتشاف الكثير من الألوان التعبيرية وعالم الفنان بيبو.

وتضم البرمجة الخاصة بالفن الرابع أيضا عرض « الطفلة الصغيرة والموت » لهالة عياد وإخراج التياترو بالاضافة إلى مسرحية « فريدم هاوس » للشاذلي العرفاوي وعرض « انا برشا » لمجد مستورة.

 

 

وخصص المهرجان هذا العام جانبا هاما للعروض الكوريغرافية من بينها عرض ” خارج المدينة ” للبحري بن يحمد وليلة الرقص وعرضين راقصين الأول بعنوان ” واحد وحدو ” لعماد جمعة والثاني بعنوان ” بنات واصلة ” لهالة فطومي وعرض لنوال السكندراني.

وستتضمن الدورة الجديدة سهرة للشعر بحضور الشاعر العربي أدونيس بالاضافة إلى برمجة موعدين سينمائيين بفيلم ” اون ذو ميلكي روود ” (درب التبانة) لايميل كوستوريكا بالاضافة الى العمل على برمجة عرض للفيلم الفائز بجائزة الاوسكار في دورتها الأخيرة في انتظار التأكيد.

وقد لاقى البرنامج انتقادات كبيرة واعتبر العديد من المتابعين للمهرجان أنه لا يرتقي للمستوى المعهود.

 

 

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد