مجتمع

بعد فوزها على إيدير.. نشطاء يهنئون سعاد عبد الرحيم “شيخ المدينة”

 

أسفر انتخاب شيخ مدينة تونس من قبل أعضاء المجلس البلدي اليوم، عن تحصّل مرشحة حركة النهضة سعاد عبد الرحيم على 26 صوت، في حين تحصّل مرشح نداء تونس كمال إدير على 22 صوتا.

 

وتحصّل مرشح قائمة التيار الديمقراطي، أحمد الصغير بوعزي، على 8 أصوات ومرشح قائمة الجبهة الشعبية، لطفي بن عيسى، على 4 أصوات.

وبينما ارتفعت الزغاريد من مقر مجلس بلدية تونس العاصمة، بهذا الفوز، توالت تهاني نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الذين لم يفوتوا، بدورهم، فرصة التعبير عن فرحتهم بفوز سعاد عبد الرحيم، بمشيخة المدينة.

 

 

وهنأت الكاتبة التونسية سمية الغنوشي، ابنة زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي،  السيدة عبد الرحيم بفوزها، في تدوينة نشرتها على صفحتها قائلة

 

 

كما غردت بالإنجليزية على حسابها على التويتر، وقالت “هذا يوم تاريخي، سعاد عبد الرحيم، مرشحة حركة النهضة أول امرأة تفوز برئاسة بلدية تونس، عاصمة البلاد وأكبر مدنها”

 

 

وعلق الباحث سامي براهم على جداره على الفايسبوك، مهنئا السيدة عبد الرحيم، قائلا

 

وكتبت الصحفية التونسية، فايزة ناصر:

 

فيما دونت ناشطة أخرى باللهجة التونسية، “سعاد عبد الرحيم شيخة مدينة تونس… أنا فرحانة.. جات الاولى تترأّس هيّا المجلس.. عندنا دستور وعندنا اعلام وعندنا مجتمع مدني وواقفين بالمرصاد ضد اي تجاوز لصلاحياتها او المسّ من مكاسبنا… تحيا الديمقراطية!”

 

 

واعتبر  آخرون أن انتخاب سعاد عبد الرحيم، أكبر هزيمة لأعداء المرأة، على حد تعبيرها:

 

ووجهت رئيسة المرصد الدولي لحقوق الإنسان، ريم حمدي، بطاقة تهنئة بفوز سعاد عبد الرحيم بمنصب شيخ مدينة تونس العاصمة.

 

 

 

وكانت مرشحة حركة النهضة، سعاد عبد الرحيم، قد فازت في الانتخابات البلدية باعلى نسبة للأصوات، ويقضي القانون الإنتخابي باختيار رئاسة المجلس البلدي في اقتراع مباشر  لأعضائه المنتخبين، وهو ما حدث اليوم، في مجلس بلدية تونس، حيث نالت مرشحة النهضة 26 صوتا متفوقة على منافسيها. 

وقد سبق الإنتخاب جدل كبير، بعد فوز السيدة عبد الرحيم في الإنتخابات البلدية ومحاولة خصومها التشكيك في أهليتها لتولي المنصب تارة بحجة كونها امرأة وطورا لأنها مرشحة من حزب ذي خلفية إسلامية.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد