مجتمع

بالتزامن مع الذكرى الـ5 للانقلاب… نشطاء يطلقون حملة #ارحل

#ارحل_يا_سيسي

 

بعد أن نجحت المبادرة التي أطلقها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والمتمثلة في إحداث وسم #ارحل_يا_سيسي والذي اجتاح منصات التواصل وخاصة المدون الصغير ليتصدر المرتبة الأولى في ترتيب الوسوم التي تم إطلاقها مؤخرا في مصر، أطلقت اليوم  الجبهة الوطنية المصرية حملة إعلامية تحمل إسم #ارحل وذلك بالتزامن مع احياء الذكرى الخامسة للانقلاب العسكري على ثورة الحرية والكرامة والانقلاب على المسار الديمقراطي الذي نسجه المصريون بدماء عشرات الشهداء.

 

 

وتشهد مصر منذ سياسة التقشف التي انتهجها نظام المشير عبد الفتاح السيسي والتي تمخض عنها سلسلة من الزيادات في شتى أسعار المواد الغذائية والكهرباء والمحروقات والماء الصالح للشراب والنقل، حراكا اجتماعيا غير معهود، احتجاجا على الزيادات التي أغرقت الشعب المصري “الغلبان” في دوامة الديون وزادت في نسب الفقر والخصاصة.

وذكرت الجبهة الوطنية المصرية في بيان لها صدر اليوم الثلاثاء 3 يوليو تاريح انقلاب السيسي على الشرعية، “أن هذه الحملة هذه الحملة تأتي في إطار معركة الوعي التي تستهدف تبصير الشعب المصري بجرائم سلطة الانقلاب بحق الوطن والمواطن، وفشل هذه السلطة في إدارة البلاد، وتعريضها للخطر”.

وتعرض الحملة سلسلة ” جرائم  سلطة السيسي، التي لا تستوجب فقط رحيله ونظامه بشكل عاجل، بل ومحاكمته؛ إنقاذا للوطن والمواطن، وتمثل الحملة فرصة رمزية للعمل الوطني المشترك” وفق ما ذكره نص البيان.

ودعت الجبهة التي أطلقت هاشتاغ #ارحل إلى نقل المنتجات الفنية للحملة في قنواتهم ومواقعهم وصفحاتها الشخصية.

 

 

كما دعت “كل القوى الوطنية والشبابية المنتمية لثورة 25 يناير لتجاوز خلافاتها، والتعاون من أجل هدف واحد، وهو إنقاذ مصر من هذا الحكم العسكري البغيض، الذي لا يفرق في قمعه بين تيار وآخر، والذي يرتكب كل يوم المزيد من الجرائم بحق الوطن”.

 

 

وأسست شخصيات مصرية متكون من مختلف التوجهات السياسية (إسلامية وليبرالية ويسارية ومستقلة)، في 3 يوليو 2017، كيان وطني جامع حمل اسم “الجبهة الوطنية المصرية”، تحت شعار “نتحد.. نُغير”، ليكون المبادرة الجامعة التي يتحركون تحتها لإنهاء فترة السيسي التي لم تأتي إليهم إلا بالوباء والاعتقالات والاخفاء القسري.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد