دين وحياة

علي جمعة: نموذج لشيوخ السلاطين وفقهاء الإنقلابات

شيوخ السيسي: "30 يونيو يوم الله الذي انتصر فيه المؤمنون على الكافرين" ونشطاء يردون

 

أضاف مفتي الديار المصرية السابق، علي جمعة، فتوى جديدة تؤيد الإنقلاب وحكم العسكر في الذكرى ال5 للانقلاب، حيث أكد أن  “ثورة 30 يونيو من أيام الله”، خلال خلال حواره ببرنامج “والله أعلم” على فضائية “سي بي سي” مساء أمس السبت المنقضي.

 

واعتبر علي جمعة، أن ثورة 30 يونيو مثل فتح مكة ومثل يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم لكون الله أزاح خلاله الغمة عن تلك الأمة وأزال دولة الفاسقين الفاسدين المجرمين، على حد قوله.


وتابع مفتي مصر السابق الذي يعرف بجحافل تاريخه في اعتماد الدين من أجل دعم الظلم والظلام،  أن “يوم الله هو اليوم الذي انتصر فيه المؤمنون على الكافرين والفاسقين والمفسدين والمجرمين، وكل ذلك تجمع في فئة من البشر أعماهم الحقد ووهم الاستيلاء على الحكم، لكن الله خذلهم عبر تسعين عاما، ولم يوفقهم أبدا، حيث كانوا دائما في صراع مع المؤمنين والمسلمين والأوطان”.

وشدد في الأخير على أن “30 يونيو يوم من أيام الله، ويوم الله يعني أنه نصر فيه عبده وأعز فيه جنده، وهزم فيها الأحزاب وحده”.

 

مفتي السلطان

وقد عرف علي جمعة بفتواه المثيرة للجدل، حيث أفتى في ثورة 25 يناير، بأن المطالبة بإسقاط محمد حسني مبارك حرام.

وأفتى بأن ما حدث يوم 3 يوليو/جويلية 2013 ليس انقلابا عسكريا، لأنه جاء بناء على رغبة الشعب وبدعم من الشعب، ووصف الإنقلاب العسكري بـ “الثورة”.

ومن أغرب فتواه، تأكيده لـ “السيسي”، في فيديو، أنه قد تواترت الرؤى بتأييده من قبل رسول الله “صلى الله عليه و سلم”، ومن قبل أولياء الله”.

 

تطببل رجال الدين في الكنيسة

غير أن آفة التطبيل لزعيم الإنقلاب في مصر، متفشية أيضا بين رجال الكنيسة، حيث وصف أحد كبار الأساقفة المسيحيين، في فيديو 30 يونيو أيضا بـ “العمل الإلهي”.

وقال أسقف طنطا وتوابعها الأنبا بولا إن “ثورة الثلاثين من يونيو كانت مثار فرحة المصريين كلهم، وكان وراءها عمل إلهي إذ كانت مصر تنحدر إلى الهاوية والظلمة وتتعرض لأمر لا يعلم مداه إلا الله، لكن يد الله انتشلت مصر من خلال هذه الثورة، ونحن سعداء كلنا وكل المصريين بهذه الثورة”.

 

 

هذه المواقف، استفزت نشطاء تويتر، الذين عبروا عن غضبهم من التطبيل للسيسي، واعتبروا أن ذلك نفاقا كبيرا، وأن من أشد البلاء التي ابتليت بها الأمة شيوخ السلطان، الذين يمثلون أداة في يد السلطان.

 

 

وغرد ناشط مخاطبا جمعة، أن 30 يونيو هو “يوم المذابح والمجازر وانتهاك الحرمات وقتل الأبرياء عند #علي_جمعة ومن وافقه من علماء السلاطين اللاهثين هو يوم من أيام الله!!


وتابع “كذبت أيها التعيس، والله ما كان إلا يوماً منكرا لا يرضي الله فضلاً عن أن يكون من أيامه..”

 

 

وتعيش مصر هذه الأيام الذكرى الخامسة للإنقلاب العسكري، على أول رئيس منتخب للبلاد، حيث أطاحت السلطة العسكرية بقيادة المشير عبد الفتاح السيسي، الذي كان يشغل منصب وزير الدفاع المصري، بالرئيس محمد مرسي، وأعلن عزله واحتجازه وعطل العمل بالدستور المصري، وذلك في 3 يوليو/ جويلية 2013.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد