اختيار المحررينثقافة

ورثوا المهنة عن آبائهم.. عن توريث النجومية في العالم الفني

 

يقول المثل المصري “ابن الوز عوّام”، وهو ما ينطبق فعلا على مجموعة من الفنانين الذين قطعوا مسيرة فنية طويلة حافلة، ولا تزال أسماؤهم تذكر اليوم، لا لفضل أعمالهم الفنية فقط، بل مقترنة بأسماء أبنائهم الذين اختاروا دخول المجال الفني، ومنهم من أصبح ذا شأن وأظهر موهبة تقدمت به للصفوف الأولى من النجوم، فيما لا يزال فنانون آخرون يرفضون دخول أبنائهم للمجال خوفا عليهم ورغبة منهم في أن يعيشوا حياة عادية لا تشوبها التعقيدات والإشاعات والضغط النفسي المستمر الذي يتعرض له الفنانون بسبب شهرتهم وعملهم.

 

لكن الحياة وتكوين الذات في عالم الفن المتشعب امر معقد، ولا يخضع لضوابط واضحة أو معايير محددة، ويبقى المجال واسعا فيه للأخذ والرد والوساطات. وكثيرا ما أمضى نجوم سنوات وعقودا من أعمارهم في الأدوار الثانوية، رغم توفر الموهبة لديهم، بسبب عدم وجود “واسطة” أو شخص له نفوذ يسند “مسيرة” هذا الفنان او ذاك، والعكس بالعكس، إذ يطل علينا كل فترة وجه جديد من الفنانين الشباب، يصعد بسرعة صاروخية، دون سبب واضح أو تكوين وخبرة سوى كونه ابن الفنان الفلاني او ابنة الفنانة العلانية.

من ناحية أخرى تفوق عدد من النجوم الموجودين حاليا على الساحة على آبائهم سوآءا من ناحية الدراسة او المسيرة المهنية، وساروا على الخطى ذاتها في البداية ليحلقوا بعدها، يبتكرون، يتطورون ويصلون الى المجد والعلاء. لذلك لا نعرف احيانًا ان هذا الممثل الشاب او هذه الممثلة الصغيرة هي ابنة ذاك الممثل القدير!

 أحمد صلاح السعدني

 

احمد و صلاح السعدني

 

لمع إسم أحمد صلاح السعدني، ابن الممثل المصري صلاح السعدني، في الشاشة الفضية، فشارك والده في مسلسل “رجل في زمن العولمة”، لينتقل للسينما، التي قدم فيها أولى أعماله مع الزعيم عادل إمام في فيلم “مرجان أحمد مرجان”، وقدم بعدها أدوارا متميزة في “يوم الكرامة”، و”وش إجرام”، و”أعزّ أصحاب”، و”مقلب حراميّة”، كما كانت له مشاركة في المسرح من خلال مسرحيّة “سكّر هانم.”.

محمد عادل إمام

 

عادل امام ونجله محمد

 

هو نجل الفنّان عادل إمام محمّد إمام قدّم أوّل أعماله الفنيّة من خلال مسلسل “كناريا وشركاه” مع الفنّان فاروق الفيشاوي، وشارك والده عادل إمام في فيلم “عمارة يعقوبيان”، وبعدها في فيلم حسن ومرقص، قبل أن يبرز نجمه في أوّل أفلامه “البيه رومانسيّ”.

إيمي سمير غانم

 

 

دخلت الفنانة إيمي سمير غانم المجال الفني سنة 2005، وهي ابنة الفنان سمير غانم والفنانة دلال عبد العزيز، وشاركت مع الفنّان أشرف زكي في بطولة مسرحيّة “ولاد اللذين” مع محمد الجندي، من ثمّ اشتركت في مسرحيّة لوالدها الفنّان سمير غانم بعنوان “ترالم لم” قبل أن تنطلق في مشوارها الفنيّ وتثبت موهبتها من خلال مجموعة من الأدوار المتنوّعة في السينما والمسرح والتلفزيون.

 دنيا سمير غانم

 

دنيا سمير غانم ووالدها

هي أخت أيمي سمير غانم، بدأت العمل في التمثيل منذ سن العاشرة، وتألقت في فيلم “يا أنا يا خالتي” مع محمد هنيدي، ولم تقتصر موهبتها على التمثيل فقط بل تعدتها للغناء، وأصدرت ألبومها الأول “قصة شتا” وحققت أغنيته المصورة أرقاما قياسية عربية على اليوتيوب.

أحمد فاروق الفيشاوي

 

 

أحمد فاروق الفيشاوي هو الآخر ينتمي لعائلة فنيّة مميّزة، فهو إبن الفنّانة سميّة الألفي، والفنّان فاروق الفيشاوي، وكان أوّل ظهور له في العام 2000 مع الفنّانة فاتن حمامة في مسلسل “وجه القمر”، قبل أن يقدّم أوّل بطولة مطلقة له في العام 2004 بمسلسل “عفاريت السيالة”، ثم في فيلم الحاسة السابعة الذي كان أوّل بطولة سينمائيّة مطلقة له.

كريم محمود عبد العزيز

 

 

كريم عبد العزيز هو إبن الفنّان محمود عبد العزيز، بدأ مسيرته الفنيّة في فيلم “البحر بيضحك ليه” عام 1995، بعد ذلك شارك في فيلم “الناظر” في العام 2000، كما شارك مع والده في مسلسل جبل الحلال، الذي شارك فيه أخوه أيضاً محمد عبد العزيز.

طوني ناظم عيسى

 

طوني عيسى، إبن الممثّل اللبنانيّ ناظم عيسى، إشتهر من خلال مسلسل “الغالبون” بجزأيه الأوّل، والثاني، كما شارك في عدد من المسلسلات أبرزها مسلسل “إتّهام” مع الفنّانة ميريام فارس، و”قصّة حبّ” مع نادين الراسيّ، إضافة إلى مسلسل “علاقات خاصّة”.

زياد الرحباني

 

 

زياد الرحباني، فنّان وملحّن لبنانيّ، ذاع صيته بفضل موسيقاه الجديدة، ومسرحياته السياسيّة التي تصف الواقع اللبنانيّ بسخرية ونقد ملحوظين. هو إبن السيّدة فيروز، وعاصي الرحباني الروّاد في الموسيقى والمسرح اللبنانيّ.

مي نور الشريف

 

 

مي إبنة الفنّان نور الشريف والفنّانة بوسي بدأت التمثيل في السادسة من عمرها من خلال مسلسل “اللقاء الثاني،” وبعده في فيلم “لعبة الإنتقام” في العام 1990 لتتوقّف عن التمثيل بعد ذلك، وتعود مع والدها مرّة أخرى من خلال مسلسل الدالي بأجزائه الثلاثة.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد