سياسة

بعد سجنها لمدة عام في حبس انفرادي، ابنة القرضاوي تدخل في اضراب عن الطعام

 

بدأت علا يوسف القرضاوي المعتقلة في مصر، الثلاثاء إضرابا عن الطعام، لحين “وقف تعذيبها وقتلها بالبطيء وتغيير أوضاع الحبس المأساوية”، بعد قرابة عام في الحبس الانفرادي، بحسب ما أكده محاميها وأسرتها.

 

وقال محاميها أن علا القرضاوي طالبت باتباع الإجراءات القانونية الواجبة التي تفضي لإطلاق سراحها فورا وإنهاء حبسها “الذي لا يستند على أدلة قانونية ولا قضية من الأساس”. 

وقررت السجينة الإضراب عن الطعام بعد أن قررت محكمة جنايات الجيزة تجديد حبسها لمدة 45 يوما إضافية، حيث تم نقلها  الثلاثاء من سجن القناطر للنساء إلى المحكمة ووضعت في القفص الزجاجي العازل للصوت انتظارا لدورها، حيث صدر قرار تجديد حبسها دون إتاحة الفرصة لمحاميها لتقديم الحجج ضد التجديد التعسفي المستمر منذ عام.

وأفاد محاميها بأنه لم يشجعها على الإضراب عن الطعام لأنه قد يودي بحياتها في ظل صحتها المتدهورة وظروف السجن السيئة، لكنها  شددت على أنها ستواصل الإضراب عن الطعام حتى تلبية أبسط مطالبها الإنسانية، مضيفة أنه لم يعد أمامها خيار آخر.

وتم إلقاء القبض على علا القرضاوي، البالغة من العمر 56 عاماً، وزوجها حسام خلف، في 30 يونيو / جوان 2017. ومع تجديد اعتقالهما بشكل دوري، لم يُعرض عليهما تهم رسمية أو تاريخ محاكمة، وفقاً لمحاميهما، بينما يشتبه زوجها، في أن احتجازهما يرتبط بالخلاف الإقليمي بين مصر وقطر، بعد أن انضمت مصر إلى المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين في قطع العلاقات التجارية والدبلوماسية مع قطر قبل أقل من شهر من اعتقال القرضاوي.

تضامن دولي

ونددت جماعات حقوقية وسياسيون أمريكيون بمعاملة مصر للقرضاوي وخلف، حيث اعتبرت لجنة لحقوق الإنسان، الأسبوع الماضي، وهي منظمة تابعة للأمم المتحدة أن اعتقال القرضاوي وخلف هو انتهاك للقانون الدولي.

وحث الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، الذي يشرف عليه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، السلطات المصرية على الإفراج عن الزوجين وتعويضهما.

وقال جاريد جنسر، محامي العائلة في الولايات المتحدة، إن تقرير الأمم المتحدة يؤكد صحة القول بأن القرضاوي وزوجها ضحايا أبرياء.


وأضاف في بيان “يجب على مصر الآن حل هذه القضايا وجمعها مع أحبائها، يجب إطلاق سراحهما فوراً ودون قيد أو شرط”.

كما سبق وخلصت منظمة العفو الدولية إلى أن طريقة التعامل مع علا ترقى إلى مستوى التعذيب وفقا للمعايير الدولية.

 



الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد