رياضة

تركي آل الشيخ يُسقط مصر في فخّه ويتسبب في خسارتها ضد السعودية

 

راجت مؤخرا أخبار من مصدر موثوق من مكتب رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، تفيد بأن هذا الأخير تلقى مكالمة هاتفية من رئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل الشيخ  قبيل لقاء الجولة الاختتامية لمنافسات المونديال بين مصر والسعودية، وقدم له عرضا مغريا، يتمثل في شراء اللاعبين طارق حامد وعلي جبر، مقابل مبلغ يفوق 5 ملايين دولار.

 

اللاعبين طارق حامد وعلي جبر
اللاعبين طارق حامد وعلي جبر

 

عرض أسال لعاب رئيس الزمالك، الذي رحّب بالأمر رغم أهمية هذا الثنائي لفريق القلعة البيضاء، خاصة وأن المبلغ لا يقاوم.

وبعد أن طلب آل الشيخ منه الاعلان الشفاهي عن الصفقة على أساس أن نادي الأهرام لا يبخل بالأموال على أي صفقة يريد التعاقد معها، تم له ذلك وخرج منصور ليعلن عن بيع اللاعبين لصالح نادي الأهرام، قبل لقاء المونديال بيوم.

 

 

ليتبين بعد المباراة أن رئيس الزمالك وقع في فخ المسؤول السعودي، بعد أن أعلن نادي الأهرام عدم نيته شراء ثنائي الزمالك، نافيا كل ما تردد من مرتضى منصور، وجاء ذلك هزيمة منتخب الفراعنة ضد الأخضر السعودي.

فيما كتنت نية آل الشيخ تشتيت تركيز اللاعبين المصريين قبل لقاءهم ضد المنتخب السعودي، حيث تأثرا بسماع خبر بيعهما من داخل المعسكر، ودخلا في حالة غضب هستيري، حيث تحدث اللاعب طارق حامد الى أحد أعضاء مجلس الإدارة، ليقول له، “نا لست عبداً لكي تبيعوني دون إذني، ولن أترك الزمالك سوى للاحتراف الخارجي فقط “.

وانعكس ذلك على أداء اللاعبين رغم محاولات المدرب هيكتور كوبر مدرب تهدئة الأجواء، قبل أن يتعرض الفمنتخب لهزيمة صادمة أمام منتخب السعودية بهدفين مقابل هدف، جعلته يتذيّل المجموعة الأولى، وبثير غضب الجماهير المصرية التي لم تنتظر ذلك السيناريو.

كما راجت أخبار، عن تلقي آل الشيخ لمكالمة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ليحذِّره من عودة المنتخب السعودي خالي اليدين، وبالتالي وجوب الفوز على المنتخب المصري مهما كلّف الثمن، فكان له ذلك.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد