ثقافة

أدباء عرب ينتصرون لمنتخباتهم عبر شرفات الرواية

 

اختار موقع كتب برتغالي مجاراة نسق مونديال روسيا 2018، بإجراء مسابقة عالمية لأفضل الروائيين حسب حضور منتخباتهم في هذا الحدث الرياضي.

وتم إدماج 32 أديبا عن البلدان المترشحة للمونديال، حيث تنافسوا بشكل ثنائي في تطابق مع جدول مباريات الدوري الأول.

واختارت المسابقة 4 من الروائيين العرب حسب تمثيل منتخباتهم وهم، الأديب المصري نجيب محفوظ والكاتب التونسي الحبيب السالمي، ورجاء الصانع من المملكة العربية السعودية إضافة إلى الكاتب المغربي طاهر بن جلون.
وجمعت أولى المنافسات بين الكاتبة رجاء الصانع مع الأديب فيودور دوستويفسكي في المباراة الافتتاحية بين السعودية وروسيا.

 

 

وكانت المواجهة في مباراة مصر والأورغواي بين نجيب محفوظ وادواردو غالينو. وأما مباراة تونس وانقلترا فقد أقيمت المنافسة بين الحبيب السالمي وشارل ديكنز.

وتنافس الروائي العالمي غابريال غارسيا ماركيز مع هاروكي موراكامي وخوزيه ساراماغو وذلك يوم مباراة كرة القدم بين منتخبي كولومبيا واليابان، تنافس الطاهر بن جلون مع سيمين دانشفار يوم مباراة المغرب وإيران.

وبعد التصويت من قبل رواد الموقع على أدبائهم المفضلين ترشح 16 أديبا للدور التالي.

 

 

ومرّ نجيب محفوظ والطاهر بن جلون ورجاء الصانع للدور التالي في خسر الحبيب السالمي الرهان أمام ديكنز وعلق على ذلك عبر حسابه الرسمي على موقع فايسبوك قائلا “طريفة هذه المسابقة التي نظمها موقع للكتب في البرتغال على هامش المونديال. اختار كاتبا من كل بلد مشارك في المونديال ووضع كل اثنين في تنافس حسب المباريات الأولى وطلب من القراء التصويت للأفضل في رأيهم. من الفائزين ماركيز ومحفوظ وساراماغو…أما أنا فقد انهزمت بالطبع أمام منافس من حجم ديكنز”.

 

 

وقد لاقت البادرة استحسان المهتمين بثقافة القراءة والمطلعين على الأدب العالمي.

وقد ذكرت وكالة تونس افريقيا للأنباء أن” المؤلفين الفائزين سيحصلون على تخفيضات على جميع أعمالهم باستثناء الكتب الإلكترونية والكتب التي لم يتعدّ أكثر من 18 شهرًا على تاريخ نشرها أو إعادة طبعها”.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق