منوعات

في مشهد صادم… قس فرنسي يعتدي على رضيع

 

أثار مقطع فيديو جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر لحظات صادمة لقس قام بصفع رضيع لا يتجاوز سنه السنتين وذلك أثناء “تعميده” في الكنيسة، في محاولة منه لايقافه عن البكاء.

 

وانتشر مقطع الفيديو في مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”يوتيوب”، كالنار في الهشيم، يظهر فيه كيف حاول رجل دين فرنسي الجنسية ايقاف الطفل عن البكاء، إلا أنه فقد أعصابه بعد رفض الطفل التوقف عن النحيب، ومن ثم يظهر القس وسط دهشة الحاضرين وهو يصفع الطفل بيده اليسرى بعد أن فشل في تهدئته.

 

 

تصرف القس صدم الحاضرين وخاصة عائلة الطفل، حيث حاول والده افتكاكه من بين أيدي رجل الدين الذي كان يقول له “اهدأ، اهدأ، يجب أن تهدأ”، ولم تمر إلا ثواني حتى ضرب القس الطفل على خده.وهو ما أثار ذهول الحاضرين حيث حاولت إحدى المتواجدات في الكنيسية تهدئة القس، وحاول والد الطفل افتكاكه من بين أيادي رجل الدين بعد صراع كبير بينهما.

 

 

 

 

“أنهي قسوستي الآن… وأشعر بالخجل”

وعبر القس الكاثوليكي الفرنسي، جاك لاكروا (89 عاماً) في تصريحات إعلامية عن شعوره بالخجل من التصرف الذي بدر منه أثناء “تعميد” الرضيع.

وقال جاك لاكروا :” “أنا أنهي قسوستي الآن”، و”هناك نهاية لكل شيء”، وفق ما نقلته صحيفة The Daily Mail البريطانية.

وفي تصريح آخر لراديو  France Info، أمس الجمعة 22 يونيو، نفى جاك أن يكون الاعتداء على الطفل عنيفا إلى هذا الحد، قائلا:””كانت ما بين الملاطفة والصفعة، كنت آمل التمكن من تهدئته، ولم أعرف ماذا أفعل. كان الطفل يصرخ كثيراً، وكان لا بد من أن أحني رأسه لأصبَّ الماء عليه”.

وأضاف :”اهدأ، اهدأ، ولكنه لم يهدأ. حاولت أن أضمه إلي. أردته فقط أن يهدأ. لقد اعتذرت لعائلته عن حماقاتي. أنا أنهي قسوستي الآن، لقد كان هذا آخر تعميد بالنسبة إليّ، لكل شيء نهاية”.

وقال جان إيف، أسقف مدينة مو، إنه “اتخذ الإجراءات اللازمة لإيقاف الكاهن عن ممارسة كل مراسم التعميد والزواج”.

وأضاف أن موقف القس يمكن أن يفسر لكنه لا يُمكن أن يُبرر، مشيرا إلى أن عامل الضغط والسن هما سبب إقدامه على ارتكاب فعلته.

وتابع أن والدي الطفل قبل إعتذار القس، وأنهما لم يكشفا كيف تم تسريب مقطع الفيديو على موقع “يوتيوب”.

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد