منوعاتبيت وأسرةصحة وجمال

أصبحت أما؟ شيء رائع.. لكن رجاء لا تهملي نفسك

منوعات

 

الأمومة حدث مميز في حياة أي امرأة، لكنها في نفس الوقت متعبة وتسبب تغييرات كبيرة في الروتين اليومي، فالطفل الجديد “حبيب ماما” الذي طالما انتظرته، يستحوذ على كل وقتك وعنايتك، لتبدئي شيئا فشيئا في فقدان الإحساس بذاتك واحتياجاتك الشخصية، وتصبحي شخصا مهملا لنفسه، فلا ملابس جديدة او حتى مرتبة، ولا مساحيق تجميل، ومن الممكن أن تمضي أياما تتجولين في المنزل مرتدية نفس البيجاما بينما يبقى شعرك –الذي طالما عرف صالونات الحلاقة-  دون تصفيف أو حتى لمسة من فرشاة الشعر..

 

ولا يفوتنا الحديث عن النظام الغذائي والوجبات التي تكيّف لتلائم حاجيات طفلك الصغير، فيما تتجاهلين نفسك تماما ويصبح وقت الطعام عبارة عن طلب وجبات جاهزة من المطاعم القريبة، فيزداد وزنك شيئا فشيئا.

باختصار، هذه الصورة القاتمة التي تصبح واقعك بعد ان تنجبي طفلا من الممكن تغييرها بسهولة، إذا كنت في أشهر الحمل الأخيرة ابدئي التحضيرات النفسية لفترة ما بعد الحمل بالنصائح التالية، وإذا كنت قد أصبحت أما وتعانين من المشاكل السابقة، لم يفت الوقت بعد للتغيير.

حاولي الاسترخاء قليلا

 

 

تتطلب رعاية الأطفال وقتا طويلا وجهدا متواصلا، ما يضع كثيرا من الضغوط على الام، حاولي تقسيم وقتك واخذ استراحات قصيرة، يمكنك ان تخرجي للمشي لفترة قصيرة مثلا، او الاسترخاء أمام التلفزيون، كلمي صديقاتك، او اقرئي فصلا في كتاب تحبينه سيساعدك ذلك كثيرا على الاسترخاء.

حاولي أن تستعيني بزوجك أو صديقتك لترعى طفلك بعض الوقت فيما تأخذين حماما دافئا تضعين فيه قطرات من زيت الخزامى الذي يساعد على تهدئة الأعصاب ويحسن المزاج.

 

 

تناولي طعاما صحيا

 

 

رغم ان تشعرين أنك مستنزفة ولا طاقة لك للقيام بطهو الطعام، إلا ان الوجبات السريعة ليست الحل على المدى البعيد، ويمكنك أن تختاري تحضير وجبات خفيفة ومغذية في المنزل، والاحتفاظ بخضروات طازجة وبعض الأسماك او الدجاج في الثلاجة يساعد على ذلك.

تناولي الأطعمة التي تنتج الطاقة ببطء، وتسمى أيضاً الأطعمة منخفضة الجلوكوز، مثل الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات. ينبغي أيضاً تضمين البروتين مثل الأسماك، أو اللحوم، أو الفاصولياء، أو البيض، أو الجبن، أو المكسرات، أو البذور إلى غذائك اليومي.

إعملي على أن تتوفر عنك أطعمة خفيفة تقتاتين بها إذا شعرت بالجوع، خاصة إذا كنت مرضعة، كي لا تئطري لأكل ما هو في المتناول حتى إن لم يكن صحيا.. الفواكه الجافة والطازجة والمكسرات والزبادي YOGHURT الطبيعي مع بعض العسل وشرب الكثير من الماء، ويجدد طاقتك ويمنحك شعورا بالنشاط ويمنحك فيتامينات وأملاحا تحتاجينها لسلامة جسمك وبشرتك وشعرك.

إهمال بعض الأعمال المنزلية مفيد أحيانا

 

 

من المهم جدا قضاء وقت مع طفلك، و بين تقسيم وقتك في رعايته والقيام بأعباء المنزل، ستحسين بضغط كبير، ليس من الضروري أن تفرغي غسالة الملابس فور انتهائها أو تمسحي البلاط كل يوم بالمطهرات، حاولي تأجيل بعض المهام المنزلية و التخفيف من الهوس بالتنظيم والترتيب قليلا في الأسابيع الأولى للولادة.

اقبلي عروض المساعدة

استفيدي من المساعدات التي تعرض عليك بقدر الإمكان. إذا عرضت عليك والدتك القيام ببعض مهام التسوق، أو اقترحت إحدى صديقاتك المساعدة في كيّ الملابس، فاقبلي بذلك. ستساعدك جميع هذه الأمور، ولا يعتبر قبولها علامة على الضعف. إذا كان لديك زوار، فليس من الضروري أن تقدمي لهم أطباقا متعددة، واكتفي بتقديم أشياء بسيطة كالفواكه والمكسرات واقبلي مساعدتهم إذا عرضوا أن يعينوك على إعداد كوب من الشاي.

 خصصي بعض الوقت لنفسك

من المهم ان تكافئي نفسك بين الحين والآخر بفعل شيء تحبينه، كطلاء أظافرك أو الاتصال بصديقة أو تصفيف شعرك، او حتى الاسترخاء وإغماض عينيك لمدة عشر دقائق.

 

 

هذه الاستراحة القصيرة هي ما سيعطيك الطاقة لمواصلة العناية بطفلك، والحفاظ على هدوئة وروحك الإيجابية التي تنعكس على تفاعلك مع من حولك، ومنهم طفلك، وشريك حياتك طبعا!

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد