منوعات

من عاطل عن العمل إلى ممثل مشهور… تعرف على أول شاب عربي يشارك في مسلسل وادي الذئاب

#قصة_نجاح_فلسطينية

 

لم يكن  الشاب الفلسطيني شهاب الشوكي (27 عام) وهو  أصيل مدينة الخليل، يتوقع أن يفتح القدر باب الحظ في وجهه وتتغير حياته 180 درجة، بعد أن كان عاطلا عن عملا تائها من بلد إلى بلد،  يبحث عن عمل ويحلم ببناء مستقبله كأي شاب ويُعيل أسرته.

 

 

في سنة 2016 انتقل شهاب من مسقط رأسه في فلسطين باتجاه تركيا للبحث عن عمل في أحد المقاهي أو المطاعم، إلا أنه لم يكن يتوقع أن يتحول إلى نجم مشهور ليشارك في أضخم عمل فني في تركيا وفي العالم أجمع.

لم يكن يخطر ببال الشاب الفلسطيني أن يبتسم له الحظ ويلتقى صدفة بفريق مسلسل وادي الذئاب، فيُعجب المخرج بشكله  الخارجي واطلالته التي تلائم دورا محددا في العمل الضخم الذي لطالما شد إليه المعجبين وحصد ملايين المشاهدين في أجزائه العشرة، فيختاره من بين الشخصيات المحيطة بالممثل المشهور “بولات علمدار”.

 

 

يقول الشاب الفلسطيني إنه تعلم في البداية بعض الكلمات التركيةثم انتقل إلى تركيا للعمل، إلا أنه التقى صدفة بمخرج مسلسل وادي الذئاب واختاره للمشاركة في هذا العمل ولعب دور حارس “مراد علمدار” الشخصي.

ويضيف:” في البداية لم أصدق الأمر… واعتبرت أن ذلك مجرد مزحة.. لكني اكتشف أن العرض جدي بمجرد الالتقاء بالممثل “”مراد علمدار” الذي رحب بفكرة مشاركته في المسلسل”.

 

 

شارك شهاب في عشر حلقات من الجزء العاشر، ومن المنتظر أن يشارك في الجزء الحادي عشر، بعد استمرار العقد الذي يجمعه مع الشركة المنتجة لهذا العمل الظخم.

 واجه شهاب صعوبة كبيرة في البداية بسبب عدم اتقانه للتركية مما اضطره أن يتعامل مع فريق العمل بالإشارات، “كنت في البداية أتواصل مع فريق العمل باستعمال الإشارات أثناء حصص التصوير بسبب عدم اتقاني للغة التركية”.

ويتابع شهاب “في بعض الأوقات كنت أفكر في عدم مواصلة العمل بسبب الضغوطات التي كنت أتعرض إليها في العمل خاصة في الجانب المتعلق باللغة”.

لم يكن دوره يتطلب الكثير من الكلام، إذ تقمص أولا شخصية حارس الممثل محمد نجاتي ششماز المعروف باسم ” مراد علمدار”.

ثم انتقل فيما بعد إلى لعب دور أحد عناصر فرقة الراية السوداء التي أشرف البطل على تكوينها والتي تتولى المهام الصعبة في المناطق التي تعيش صراعا وحرب دامية على أراضيها كسوريا وفلسطين والعراق.

لكن مشاركته في سلسلة وادي الذئاب الطريق فسحت أمامه الطريق للعمل في أعمال أخرى كتصوير اعلانات تلفزية على الشاشات التركية.

ويُعد مسلسل وادي الذئاب الذي تضمن 10 أجزاء من أشهر إنتاجات الدراما التركية، ولايزال عشاقه ينتظرون تنزيل الجزء الحادي عشر بفارغ الصبر، خاصة وأنه تجاوز العمل الفني والخيال إلى نقل الوقائع وأحيان توقع حصولها وتتعلق دائما بما يدور من أحداث وصراعات داخل العالم وسعي القوى الخفية إلى السيطرة على العالم من خلال اسرائيل وأمريكا.

 

 

ومن بين القضايا التي عالجها المسلسل في أجزائه العشرة القضية الفلسطينية والسورية والعراقية، ومواكبة الثورات العربية وتأثيرها على الأحداث المتسارعة التي يشهدها العالم.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد