رياضة

هل تحقق أسود الأطلس المفاجأة وتكرر سيناريو 1986 ضد البرتغال؟

 

لقاء صعب ينتظر منتخب أسود الأطلس اليوم حين يواجهون منتخب البرتغال على ملعب “لوجنيكي”، في مباراة الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لمونديال روسيا.

وتحدي كبير يخوضه المغاربة بعد ساعات قليلة لتفادي الخروج المبكر من المونديال وتجنب السيناريو الذي عاشته الجماهير العربية أمس بعد الهزيمة القاسية للمنتخب المصري ضد نضيره الروسي.

 

كما يسعى المنتخب المغربي الى الثأر من ظلم كرة القدم حين انهزم ضد منتخب ايران في المباراة الافتتاحية، بعد أن قاموا باهداءه هدفا بامضاء مدافعه عزيز بوحدوز الذي سجل ضد مرماه في الدقيقة الخامسة قبل الأخيرة من الوقت بدل الضائع، رغم أنهم كانوا الأفضل طيلة المباراة.

ويحتاج الأسود في لقاءهم اليوم ضد البرتغال بطلة أوروبا سنة 2016، إلى خبرة المدرب الفرنسي هيرفي رونار، لكسب نقطة على الأقل لتبقي على أملهم قائما في البقاء حتى الجولة الأخيرة، والسعي لبلوغ الدور ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخهم بعد ان حققوا ذلك في مونديال المكسيك 1986.

وفي المقابل، يسعى المنتخب البرتغالي للثأر من هزيمة الجيل السابق ضد المغرب في مونديال 1986، بنتيجة ثلاث أهداف لهدف مما جعلهم يغادرون المسابقة منذ الدور الأول.

 

 

كما يطمح زملاء كريستيانو رونالدو لمواصلة البداية القوية التي جعلتهم يختطفون تعادلا ثمينا ضد منتخب اسبانيا المنافس الأبرز للقب كأس العالم، ليجعلوا من لقائهم اليوم ضد المغرب بوابة عبورهم الى الدور الثاني في صورة تمكنهم من احراز النقاط الثلاث.

وهو ما أكده مهاجم ميلان الايطالي البرتغالي أندري سيلفا في مؤتمر صحفي، تحدث فيه عن قوة وأفضلية البرتغال مقارنة بمنتخب المغرب، مضيفا في الوقت نفسه أن اللقاء لن يكون سهلا.

ومن جهته أكد اللاعب المغربي فيصل فجر،  أن فريقه لم يفقد حظوظ العبور الى الدور الثاني بعد، رغم أن مجموعتهم هي الأصعب في المونديال، قائلا، “عندما تكون هناك إرادة، بالامكان تحقيق أي شيء”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد