رياضة

الأخضر السعودي ومهمة مزدوجة لرد الاعتبار وكسر شوكة الأورغواي

 

ساعات قليلة تفصل المنتخب السعودي على خوض لقاء مصيري ضد منتخب الأورغواي على استاد روستوف أرينا ضمن الجولة الثانية من دوري المجموعات لمونديال روسيا 2018.

لقاء يسعى خلاله الأخضر السعودي لتحقيق المصالحة مع جماهيره بعد أن سعقهم بهزيمة نكراء ضد المنتخب الروسي في المباراة الافتتاحية بواقع خماسية نظيفة.

 

وهو ما أكده مدربه الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، حين صرّح أن مواجهة الأوروغواي ستكون فرصة للظهور بصورة جيدة وتغيير المستوى الضعيف الذي ظهر به المنتخب أمام روسيا، مضيفا، بأن منتخبه عاقد العزم على اللعب بكل قوة ليبرهن على قدرتهم في الفوز والمنافسة في المباراة والخروج بنتيجة ايجابية.

فيما يبحث منتخب الأورغواي على ثلاث نقاط أخرى للعبور الى الدور الثاني بعد أن ألحق خسارة صعبة بالمنتخب المصري في مباراته الأولى بهدف وحيد جاء في الوقت القاتل.

علما وأن المنتخبين السعودي والأورغوياني سبق وأن تواجها في مباراتين وديتين، حقق خلالها الأخضر انتصارا سنة 2002 بنتيجة 3/2 في اطار التحضير لمونديال كوريا الجنوبية واليابان، وتعادلا سنة 2014 بنتيجة هدف لهدف، مما يجعل الأفضلية للمنتخب السعودي في انتظار التأكيد اليوم في اللقاء الرسمي.

 

 

وللاشارة فهذه المرة الخامسة التي يسجل فيها المنتخب السعودي حضوره بكأس العالم، بينما تشارك الأورغواي بطلة العالم عامي 1930 و1950، للمرة الثالثة عشرة.

كما حققت الأورغواي بعد فشلها في التأهل لنسخة 2006 في ألمانيا، مفاجأة ببلوغ الدور نصف النهائي في نسخة 2010 بجنوب أفريقيا، فيما توقف مشوارها في مونديال البرازيل سنة 2014 عند حدود الدور السادس عشر.

ليكون هذا المونديال فرصتها لاثبات جدارتها في نيل اللقب، بعد تجاوز مرحلة العبور للدور القادم من خلال انتصارها في لقاء اليوم ضد السعودية، والذي يتزامن مع احتفاء نجمها لويس سواريز بمباراته الدولية رقم 100.

حيث يأمل نجم برشلونة، في أن يكون هذا المونديال الأفضل بالنسبة له على الصعيد الشخصي بعد الحادثتين اللتا ظلتا ذكرى سيئة له في النسختين الأخيرتين، والمتمثلتان في طرده في مونديال جنوب أفريقيا 2010، حين قطع بيده كرة متجهة إلى الشباك في اللقاء ضد غانا، فيما تبقى الذكرى الأبرز، حين قام  بعضّ المدافع الإيطالي جورجيو كيليني خلال المباراة ضد ايطاليا في مونديال 2014.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد