منوعات

مستشار المرزوقي السابق والتطرف الثورجي

 

أثار مستشار الرئيس التونسي السابق محمد منصف المرزوقي، محمد هنيد، موجة استنكار واسعة في موقع

 التواصل الإجتماعي تويتر، بعد أن أفصح عن تمنيه هزيمة المنتخب التونسي، أمام نظيره الإنقليزي، في مباراته الافتتاحية، التي تجري اليوم في روسيا ضمن منافسات المجموعة السابعة.

 

وفي تغريدته المثيرة للجدل، قال مستشار المرزوقي السابق، محمد هنيد، أنه يتمنى هزيمة نكراء لكل المنتخبات العربية المشاركة في مونديال روسيا 2018، قائلا “سيتهمونني بالخيانة لكن أتمنى من كل قلبي هزيمة المنتخبات العربية وخاصة #تونس هزيمة نكراء مثل هزيمة #السعودية او أشنع وهزيمة #مصر”.

 

وتابع محمد هنيد، الذي شغل منصب  مستشار أول لدى  ثالث رئيس للجمهورية التونسية، محمد المنصف المرزوقي، سنة 2013، شارحا مقصده من التمني: “حتى لا يحتفل اللصوص وأبناؤهم وتتحول الوطنية الكاذبة رقصا في الشوارع ويهيج الشعب البائس الفقير بسبب كرة جلد. وحريته مصادرة وقدماه في الوحل وثرواته تنهب.”

 

 

وفي تدوينة أخرى، عبر محمد هنيد، عن موقفه ورفضه لكأس العالم، حيث كتب على صفحته  بموقع تويتر: “لا صوت يعلو فوق غبار الأفيون #كأس_العالم2018م ومن لا يشجع جيوش الفتوحات الكروية خائن عميل مرتزق وإخواني داعشي متخلف. شعوب أقدامها في الوحل وعيونها على شاشات التلفاز…”

 

نشطاء يردّون

وقد استفزت تدوينة السياسي التونسي، محمد هنيد، متداولي مواقع التواصل الإجتماعي، الذين اعتبروا أنه من حق الشعوب المفقرة أن تفرح وتستمتع بالموسيقى والرياضة والفنون،شأنها شأن غيرها.

 

 

فيما اعتبر ناشط تونسي، أن تدوينة محمد هنيد لم تحترم شريحة من المجتمع، يئست من السياسة والسياسيين ووجدت عزاءها في تشجيع كرة القدم. وتهكم آخرون على هنيد قائلين “يعني حتى تحصل أنت ورفاقك من الثورجيين على الثورة التي تنتظرونها متشوقين إلى لهبها ونيرانها محرم علينا نحن الفرح لأي سبب؟ فرحنا يحزنكم. هذا وأمثاله هم من قيل عنهم ” إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ۖ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّوا وَّهُمْ فَرِحُونَ” يا لتعاسة هذا الثورجي الحقود!”

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “مستشار المرزوقي السابق والتطرف الثورجي”

  1. مقال غير مهني بالمرة يعرض رايا واحدا اضافة الى عنوان تافه لا علاقة له بالعمل الصحفي.. مؤسف ان يصدر هذا في وسيلة اعلامية مثل وسيلتكم!

اترك رد