منوعات

لصوص الدراجات النارية سرقوا هاتف وزير الداخلية البريطاني!

 

كشف وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد أنه تعرض لعملية سرقة من قبل لصيّن على دراجة نارية استوليا على هاتفه المحمول عندما كان في محطة يوستن في لندن أثناء إجرائه اتصالا هاتفيا، وذلك قبل توليه منصب الوزارة.

 

وقال الوزير أنه يسعى لإجراء تغييرات في قواعد عمل الشرطة حتى تتمكن من مواجهة هذا النوع من السرقات، ووقع الحادث بينما كان يعمل سكرتيرا للمجتمعات المحلية.

وصرح وزير الداخلية البريطاني في حوار مع صحيفة “ذي صن” إنه كان يتصل بسيارة أجرة خارج محطة يوستن، عندما لحقه اللصوص على الرصيف وخطفوا هاتفه وهربوا بسرعة.

وجاءت اعترافات الوزير بعد أيام من تعرض الممثل الكوميدي مايكل ماكلينتاير، للسرقة على يد لصوص يستقلون دراجة نارية شمال غربي لندن.

وقال الوزير إنه يجب أن نصل إلى الأطفال الضعفاء قبل أن يقعوا تحت تأثير العصابات المحلية، ومعالجة الأسباب الجذرية للعنف، ولهذا السبب نشعر بسعادة خاصة لرؤية الأموال تذهب إلى مجموعات المجتمع والأندية الرياضية في أجزاء البلد التي تحتاجها أكثر من غيرها، لتوفير فرص حقيقية للجيل القادم وهو ما سيساعد على الحفاظ على السلامة العامة.

وأعلنت وزارة الداخلية الشهر الماضي، عن مقترحات تهدف إلى منح عناصر دوريات الشرطة المزيد من الحماية القانونية، وكذلك تحطيم “أسطورة” أن ضباط الشرطة لا يستطيعون ملاحقة سائقي الدراجات الذين لا يرتدون خوذات رأس، خوفًا من تعريضهم للخطر.

ويخشى رجال الشرطة البريطانية المساءلة القانونية بتهمة الإهمال أو القيادة الخطرة، إذا ما لاحقوا المجرمين بسرعة كبيرة، خاصة هؤلاء الذين يستقلون دراجات نارية.

وعلق وزير الداخلية، قائلًا: “إنه أمر سخيف، يجب السماح للشرطة للقيام بعملها، إذا ما ارتكب شخص جريمة وأرادت الشرطة ملاحقته يجب أن يكون لديها الحرية للقيام بهذا”.

وتعاني العاصمة لندن من ارتفاع معدلات الجريمة بشكل كبير، خاصة من عصابات تستقيل الدراجات النارية، وارتفعت معدلات هذا النوع من الجرائم من 827 جريمة في 2012 إلى أكثر من 23 ألف حالة سرقة واعتداء العام خلال الماضي.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد