منوعاتغير مصنف

سناء يوسف على أبواب الطلاق ومتهمة بالتورط في جريمة اغتصاب

منوعات

 

في الوقت الذي توقع الجميع أن يتابعوا عملا دراميا مهما للفنانة التونسية المقيمة في القاهرة سناء يوسف لا” كسوس سابقا ” أو فيلما يعرض بمناسبة عيد الفطر المبارك ، اختفت أخبارها الفنية وطغت وقائعها الشخصية على دائرة الأحداث وهي أخبار صادمة لمحبيها ومتابعيها سواء في تونس أو مصر.

 

وآخر هذه الأخبار مثول الفنانة التونسية أمام النيابة في مصر للاستماع إلى أقوالها بخصوص التهم الخطيرة المنسوبة إليها من قبل خادمتها وتدعى “ابتسام” ادعت ان سناء يوسف قد استدرجتها إلى منزل مديرة أعمالها واستأجرت شخصا قام باغتصابها عنوة مدعية انه ضابط، وذلك على اثر خلافات حادة وضرب متبادل بينهما.

وتقول سناء يوسف في تصريحات إعلامية ان هذه الاتهامات عارية عن الصحة وهي تجهل حتى الآن الأسباب الكامنة وراء ما فعلته الخادمة التي تعرفت عليها منذ افريل الماضي فقط.

وتؤكد الفنانة التونسية أنها مصدومة ومذهولة أمام ما يحدث لها كما أن عائلتها متخوفة على مصيرها في مصر وهي قلقة بشأن طفلها الصغير ياسين البالغ من العمر حوالي ثلاث سنوات وتشعر بالغربة وتقف بمفردها في مواجهة اتهامات بالغة الخطورة.

وتأتي هذه الحادثة الغريبة في ظرف دقيق على المستوى الشخصي لهذه الفنانة التي تقول إنها على أبواب الطلاق من زوجها المنتج المصري عمرو مكين الذي قيل الكثير عن ارتباطها به قبل بضع سنوات وفسر البعض هذه العلاقة بدواعي مصلحية خاصة مع وجود فارق سن يصل إلى 30 سنة  على أساس أن هذه الفنانة التي  جاءت حديثا من تونس كانت تحلم بامتطاء القطار السريع كما يقال في مصر من اجل الوصول إلى النجومية بسرعة ودونما متاعب.

وتوقع البعض أن تحقق الإقلاع المنشود خاصة بعد أن دشنت وجودها في مصر بمشاركة متميزة في مسلسل “فرقة ناجي عطا الله” مع الفنان الكبير عادل إمام، لكنها انكفأت على نفسها وظهرت في ادوار بسيطة ولم تحقق الانتشار المنشود.

مقالات ذات صلة

اترك رد