مجتمع

في الجزائر: “تحيا الكوزينة”ردا على حملة “بلاصتي مش فالكوزينة”

 

انتشرت مؤخرا على صفحات التواصل الإجتماعي، صور لجزائريات يحملن لافتات، تتضمن شعارات تعبر عن رغبتهن في البقاء في المطبخ، وذلك للرد على حملة “بلاصتي مش فالكوزينة.. بلاصتي وين نحب“، والتي أطلقت تضامنا مع الفتاة الجزائرية التي تعرضت لاعتداء خلال شهر رمضان، من قبل مجهول أثناء ممارستها للرياضة بإحدى المنتزهات شرقي الجزائر العاصمة.

 

ومن خلال الشعارات التي تم تصويرها في مكان العمل أو في المطبخ، والتي تقول “أختي بلاصتها في الدار ماشي في الزنقة”، “بلاصتي وين يحب النبي وزوجي تحيا الكوزينة”، عبرت الناشطات عن استهجانهن لحملة “بلاصتي ماشي في الكوزينة”، ورأين أنها  لا تمت لأخلاق الجزائريين وعاداته وتقاليده، بصلة، باعتبار أن الجزائريات يعرفن بعشقهن للطبخ وفنونه، وعملهن في المطبخ لا ينقص من قيمتهن شيئا، بل يرفع منهن، حسب قولهن.

 

 

وأجمعت الناشطات الجزائريات على أنه عوض الخروج من أجل رفع لافتات فيها كلام فارغ، كان يتوجب المطالبة باحترام الرجل للمرأة بصفة عامة.

 

 

الحملة التضامنية مع المطبخ، لم تقتصر على ربات البيوت، وإنما اشتملت أيضا على مشاركة النساء العاملات والموظفات واللاتي عبرن عن احترامهن لعملهن في المطبخ بعد انتهاء دوام العمل في الخارج.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد