منوعاتغير مصنف

انجلينا جولي تزور الموصل وتكتشف حجم الخراب  المروّع الذي أصابها

شهد سلامة-مجلة ميم

 

” الأوضاع مروعة والعراقيون لا يزالون محاطين بالجثث ومشاهد الدمار” تلك هي شهادة النجمة العالمية والمبعوثة الخاصة لمفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين انجلينا جولي على حجم الخراب الذي ألم بمدينة الموصل تحديدا والعراق عموما لدى زيارتها لهذا البلد مؤخرا.

وأضافت النجمة العالمية انجلينا جولي في تصريحاتها لوكالات الأنباء العالمية : “ان هذا أسوأ دمار شاهدته خلال سنوات عملي مع مفوضية شؤون اللاجئين”.

 

 

ونقلت وسائل الإعلام شهادة مبعوثة الأمم المتحدة التي كانت تقف مذهولة أمام أنقاض مسجد النوري معبرة عن مرارتها وأسفها لما لحق بمدينة الموصل التي زارتها هذه الأيام والتي يبدو ان حجم الخراب الذي لحق بها فاق توقعات اجلينا جولي وكل الذين تابعوا الحدث.

 

 

وفي هذا السياق دعت الفنانة العالمية المجتمع الدولي الى تذكر هذه المدينة والاهتمام بالمأساة الإنسانية لسكانها الذين يعانون البؤس والخصاصة و لا يجدون الدواء لأطفالهم.

وأشارت غالى ان حالات النزوح لازالت مستمرة كما ان المعسكرات التي أقيمت على تخوم المدينة مكتظة باللاجئين بشكل يفوق الحد.

 

 

وتأتي زيارة مبعوثة الأمم المتحدة الى مدينة الموصل في إطار تفقد مشاريع إعادة أعمار هذه المدينة المنكوبة التي اطرد منها مسلحو داعش قبل اقل من عام وهم الذين بسطوا نفوذهم عليها منذ عام 2014 وأذاقوا سكانها الويلات.

 

 

كما قاموا بتدميرها وخاصة معالمها الحضارية والثقافية وهو ما جعل السكان ينزحون منها بحثا عن ملاذ امن  يقيهم  بطش المسلحين.

 

 

كما دمرت منازل الأهالي بالكامل وفقدوا المأوى وهم اليوم يفتقرون الى ضروريات الحياة من مياه صالحة للشرب ودواء وخدمات أساسية.

 

 

كما تغير وجه المدينة التي انهارت بعض جسورها القائمة فوق نهر الفرات كما  فر منها حوالي نصف  مليون ساكن من الأقليات العرقية والدينية هربا من المعارك الطاحنة التي دارت في الموصل.

وتعمل عديد المنظمات الإنسانية اليوم على محاولة إعادة الاعمار في هذه المدينة العريقة والسعي إلى إيجاد وضع مستقر وامن بها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد