اختيار المحررينثقافة

نهلة القدسي ومحمد عبد الوهاب … في رائعة هان الودّ

 

“لم أر سوادا كلّله النور كسواد عيني زوجتي نهلة”، بهذه العبارات لخص موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب في مذكراته التي كتبها عنه فاروق جويدة علاقته بزوجته “نهلة القدسي” الذي جمعته بها علاقة حب انتهت بوفاته.

ورغم الاختلاف حول عدد زيجاته وعلاقاته الغرامية، فإن أغلب المتابعين للشأن الفني أكّدوا على عمق الروابط التي ساهمت في تجاوزهما لمختلف العراقيل واستكمال حياتهما.

 

 

 

وبيّن من يرى أنها الزوجة الثانية أو الثالثة في حياته أكّد “معي المطيعي” في موسوعة نساء ورجال مصر، أنّ عبد الوهاب موسيقي عبقري ينبش الجميع في حياته وسيرته.

وأكد أنه تزوّج مرتين فقط، الأولى من السيدة إقبال نصر وهي ابنة الموسيقار رؤوف أحمد ذهني، الذي عمل مع عبد الوهاب لفترة طويلة. أما الزواج الثاني فكان من السيدة نهلة القدسي، طليقة عبد المنعم الرفاعي مستشار الملك حسين (ملك الأردن)، الذي شغل في ذلك الوقت سفيرا للأردن في لندن.

وقد بيّن المطيعي، أن هذا هو الشائع في علاقات عبد الوهاب الرسمية خلافا لما رواه الصحفي محمد علي غريب، الذي قال إن أمير الشعراء أحمد شوقي قدّم عبد الوهاب إلى أرملة لباشا مليونير وأم لـ3 أبناء وتكبره في العمر، تزوجا وعاش معها في قصرها في منطقة الزمالك حوالي 11 سنة.

وقيل إن هذه السيدة التي لم يفصح عنها هي “زبيدة الحكيم”.

 

نهلة القدسي واللقاء الأبدي

التقى عبد الوهاب زوجته نهلة القدسي في لبنان أيام وحدة السورية كما التقاها في دمشق وفي مرتين في لندن حيث بلغت علاقتها مع زوجها الديبلوماسي منتهاها.

وبعد زواجه منها زاد تعلقه بها وتعلقها به وكانت صديقة لأم كلثوم وعبد الحليم حافظ.

وقد صف الموسيقار محمد عبد الوهاب زوجته نهلة القدسي بانها “نصف جمهوره وأجمل واذكى معجباته ونقاده. اما هي فوصفت نفسها بانها لحن خالد في قلب عبد الوهاب.

 

 

من جانبها، أكدت القدسي أن عبد الوهاب يستشيرها في بعض ألحانه ولكن وحده من يقرر في النهاية.

إذ لم تكن علاقتهما تسلطية بل بنيت على التفاهم والتشاور خاصة أنها منحته كامل حريته خاصة وأنها تعلم أن غيرة زوجته إقبال عليها هي من دفعته للطلاق عام 1957 بعد حوالي 15 عاما من الزواج الذي أنجبا فيه 5 أولاد.

وقد ذكر محمد رضوان في مؤلفه سندباد العصر أن “كنت بسوريا وعلمنا أن عبد الوهاب وعروسه الأردنية موجودان. وعند الظهيرة نزل عبد الوهاب وحده حاملا في يده صينية الشاي.

وراح ينقر على ظهر الصينية ليزف عروسه أمام الناس الذين رددوا معه “اتمخطري يا حلوة يا زينة”. وفجأة انفرد عبد الوهاب بالغناء “كلنا بنحبك نهلة”.

 

رائعة “هان الود”

رغم الحديث عن انفصال الثنائي فقد أكدت نهلة القدسي أن علاقتهما كانت متميزة، إلا أن صحيفة الأهرام المصرية كشفت عن بعض الخلافات وفترات الخصام بينهما حتى أنها سافرت للأردن وتركته.

وجاء في الصحيفة أنهما انفصلا، ورفضت نهلة القدسي الرجوع إليه، حتى انتشر الموضوع بين الناس بعد مقال نشر في جريدة الوقائع المصرية بعنوان “هان الودّ” عن رحيلها.

وتأثر عبد الوهاب كثيرا لذلك، وتواصل مع الشاعر أحمد رامي، ليطلب منه كتابة أغنية “هان الودّ”.

وبعد بثها في الإذاعة، لاقت الأغنية شهرة واسعة في الأوساط الفنية والجماهيرية وكان لها في المقابل تأثير عاطفي كبير على نهلة، التي عادت لتعيش ما تبقى لهما من عمر سويا.

 

 

فقد تميز عبد الوهاب بعبقريته الفنية والموسيقية التي امتزجت مع روعة كلمات رامي في مقطع

 

“قالولي هان الود عليه ونسيك وفات قلبك وحداني

رديت وقلت بتشمتوا ليه هو افتكرني عشان ينساني

انا بحبه وأراعي وده ان كان في قربه ولا في بعده”

 

وتعد “هان الود” آخر أغنية يؤديها مع الفرقة الموسيقية باستثناء أغنية “من غير ليه” التي سجلها بعد وفاة عبد الحليم حافظ بحوالي 12 عاما.

 

وقد ذكرت نهلة القدسي، في حوار إذاعي أن “من غير ليه” كانت اخر اغنية أداها وأثرت فيهما لشدة تعلقه بها، حتى أنه رفض تقديمها لأي فنان بعد وفاة صاحبها “العندليب الأسمر” وكان مقتنعا انه لا يمكن إعطائها لاحد.

 

توفي محمد عبد الوهاب عام 1991 تاركا إرثا فنيا عظيما ومذكرات طلب من زوجته تسليمها للشاعر المصري فاروق جويدة من أجل كتابتها ونشرها. كما طلب منها تقديم ألحان “هان الود” للفنانة مغربية الأصل سمية القيصر.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد