منوعات

16 عاما سجنا لشاب بولندي اختطف عارضة ازياء بريطانية وأراد بيعها على الانترنت!

 

أصدرت محكمة إيطالية حكما على شاب بولندي، بالسجن 16 عاما بتهمة اختطاف عارضة أزياء بريطانية تدعى كلوي أيلينغ.

وطالب النائب العام بتوقيع أقصى عقوبة على الخاطف، وقال ان  كلوي كان من الممكن ان تقتل خلال فترة احتجازها التي وصلت ل6 أيام بأحد المنازل الريفية في إقليم بييمونتي الايطالي، إلا أن المتهم، لوكاس هربا، ادعى ان العملية كلها كانت مجرد سيناريو اتفق عليه مع كلوي لتدعميم مسارها المهني و لفت الانتباه إليها، فماهي حقيقة القصة؟

خدّرها ثم اختطفها

 

لوكاس هربا

 

اختفت عارضة الازياء البريطانية كلوي ألينغ البالغة من العمر 20 عاما آنذاك، في اليوم الموالي لوصولها إلى مدينة ميلانو الإيطالية من أجل جلسة تصوير.

واشتبهت الشرطة الإيطالية في تعرض الفتاة للخطف، حيث أسفرت التحريات عن الاشتباه بشاب بريطاني ولد في بولندا، عمد الى وضع مخطط كامل  استدرج من خلاله الفتاة الى استوديو تصوير وقام بتخديرها بمساعدة شقيقه، ثم نقلها الى احد المنازل الريفية، أين قيدها الى قطع الاثاث في المنزل ،  و طلب من وكيل أعمالها فدية تقدر ب300 ألف يورو، قبل ان يحاول بيعها عبر مواقع انترنت في “الويب المظلم”.

جريمة ام سيناريو متفق عليه؟

رغم ان لوكاس لم يدل بشيء في التحقيقات الأولية، إلا أن اعترافاته بعد ذلك جاءت لتقدم قصة أخرى، فقد زعم ان كل ما حدث تم بالتوافق مع كلوي وبالتنسيق معها، وقال أن علاقة حب تجمعهما و لم يقم بإيذائها بأي شكل من الأشكال، والدليل على ذلك انه اصطحبها بنفسه لقنصلية بلادها و سلّم نفسه دون مقاومة.

وقال لوكاس أن كلوي كانت تمر بأزمة مالية خاصة بعد إنجابها لطفلة، فاقترحت عليه، بعد مرور فترة من تعارفهما على الانترنت أن يختلقا هذا السيناريو كنوع من الدعاية المجانية، وأضاف انه ظن أنها تحبه و ستشاركه المال بعد ان تصبح مشهورة.

من جهتها قالت كلوي انها لم تحاول الهرب أبدا من لوكاس لخوفها الشديد منه، خاصة وانه أراها موقعا على الانترنت المظلم فيه صور لفتيات قال انه يقوم ببيعهن، واوهمها انه عضو في عصابة دولية تراقبها في كل خطواتها لذا لا فائدة من الهرب.

وقال محامي الدفاع عن المتهم ان لوكاس هربا قد استثمر مبلغا ماليا في هذه العملية يقدر ب10 آلاف يورو، باعتبار الايجارات العقارية و تذاكر السفر، لذا فمن غير الواقعي ان يكون قد فعل كل ذلك للحصول على فدية مالية من امرأة لا تملك أي شيء.

كما سبق وان قال أفراد الشرطة ان لوكاس اطلق سراح كلوي دون ان يتسلم مبلغ الفدية الذي سبق و طلبه،وأنه كان لطيفا معها خلال اصطحابها الى القنصلية البريطانية في ميلانو.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد