مجتمع

الجزائر: 70% من الأطفال المستغلين إقتصاديا ينشطون في السوق الموازية

 

أكد رئيس الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل “ندى”، عبد الرحمان عرعار، أن ما يُقارب 70% من الأطفال الذين يتعرضون للاستغلال الاقتصادي، ينشطون في السوق الموازية، حيث يعملون في تجارة الخضر والغلال والخبز والسجائر.

 

 

وجاء تصريح رئيس الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل، إثر حضوره في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي ضد عمالة الأطفال الذي يوافق 12 يونيو من كل سنة، مؤكدا  أن الشبكة ندى، أجرت استبيان حول الاستغلال الاقتصادي للأطفال بالسوق الموازية خلال الفترة الممتدة ما بين 2017 و 2018.

وأضاف أن الاستبيان شمل 5 ولايات وهي الجزائر وسطيف وتيبازة وتيزي وزو وبرج بوعريريج، وكشف أن أكثر من 55% من الأطفال يتعرضون للاستغلال الاقتصادي في الأسواق الموازية، وتتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 18 سنة، وأن أكثر من 31 % يتراوح سنهم بين 11 إلى 14 سنة، وأن أكثر من 13% يتراوح سنهم ما بين 6 سنوات إلى 10 سنوات.

 

عبد الرحمان عرعار: رئيس الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل “ندى”

 

وصرح 59% من الأطفال المستغلين إقتصاديا أنهم ينشطون بصفة وقتية في حين لا يغطي مدخول قرابة  66% من احتياجاتهم و معظمهم منحدرين من أسر عادية إلى جانب نسبة منهم من والدين مطلقين أو يتامى، حسب تعبير عرعار.

ويهدف هذا الإستبيان إلى الحد من ظاهرة  عمالة الأطفال في مختلف الولايات الجزائرية، والحد من استغلالهم في الّأسواق الموازية ، التي تعرض حياتهم  الصحية والنفسية للخطر، وفي هذا السياق كشف عرعار أن عمل الطفل في سن مبكر يحرمه من حقه في التمتع بطفولة طبيعية.

وطالب عبد الرحمان عرعار بضرورة إعادة النظر في المادة رقم 15 من قانون العمل التي تسمح بتشغيل الأطفال ابتداء من 16 سنة بشرط موافقة الولي وورشة تعديل قانون العمل المفتوحة فرصة سانحة لذلك.

 

 

وشدد القانون الجزائري على كل مسؤول عن الاستغلال  الاقتصادي للطفل حسب المادة 139 التي تنص على أنه “يعاقب بالحبس من سنة (1)  الى ثلاث(3) سنوات وبغرامة مالية من 50.000 دج الى 100.000 دج كل من يستغل الطفل اقتصاديا” و”تضاعف العقوبة عندما يكون الفاعل أحد أصول الطفل أو المسؤول  عن رعايته”.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد