اختيار المحررينرياضة

بطلة ملاكمة تونسية تتعرض للتهميش وتقرر الرحيل لتمثيل بلد أجنبي

 

تواصل وزيرة الشباب والرياضة التونسية ماجدولين الشارني سياسة تهميش أبطال الرياضات الفردية. فبعد المظلمة التي تعرضت لها عزة بسباس في رياضة المبارزة بالسيف، بطلة أخرى تأتينا من رياضة الملاكمة لتشكو “الحقرة” التي تعرضت لها، معلنة اعتزامها الرحيل نهائيا عن تونس وتمثيل بلد أجنبي بعد أن أوصدت الأبواب في وجهها ووُضعت العراقيل أمام مستقبلها.

 

نتحدث عن بطلة الملاكمة التونسية أسماء الباجي، التي توجت بالمرتبة الثانية عالميا خلال الدورة الدولية التي نظمتها الجزائر، وعوض مكافئتها من سلطة الاشراف والجامعة التونسية للملاكمة، تُحرم من المشاركة في تربص الاحتراف بالأردن، مما جعلها تقرر قبول احدى العروض التي تلقتها من فرق أجنبية للانضمام اليها وتغيير الجنسية التونسية.

مجلة ميم تحدثت مع البطلة أسماء الشابي حول ما تعرضت له من الوزارة والجامعة، وعن برنامجها بشأن التربص وحقيقة العروض التي قد تختطفها من تونس.

 

 

تقول أسماء، “حين شاركت في الدورة الدولية في الجزائر، كان ذلك على حسابي الخاص بعد أن رفضت الجامعة مدي بالمصاريف اللازمة، ورغم ذلك فقد توجت بالمركز الثاني عالميا، وشرفت بلدي تونس، وفي المقابل لم أتلقى كلمة شكر واحدة”.

وتضيف الملاكمة الشابة أنها تلقت بعد ذلك دعوة من الأردن لاجراء تربص الاحتراف، وحين طالبت بالدعم وجدت نفسها كالكرة بين الوزارة والجامعة التي أخبرتها بأنها لا تملك موارد لتوفير تذكرة سفرها.

وتواصل أسماء حديثها قائلة، “بعد أن أوصدت كل الأبواب في وجهي اضطررت للإستدانة من أجل دفع تذكرة السفر فقط كي لا أحرم من تربص الاحتراف”.

 

 

وفي سؤال لنا عن اللقاء الذي جمعها بوزيرة الشباب والرياضة، قالت البطلة التونسية “لقد قابلت السيدة ماجدولين منذ شهر جانفي، ووعدتني بأن التحق بالمعهد الرياضي، كما وعدتني بأن توفر لنا التجهيزات اللازمة وفضاء للتدرب، لكن يبدو أنها نسيت وعدها هذا، كي لا أقول تناسته… ولم تكلمني الا بعد ان سمعت انني أنوي تمثيل بلد آخر، لتحاول ان تقنعني بالعدول عن قراري دون ان توفر لي الدعم الذي سيخول لي مواصلة مشواري في تونس”.

وبحرقة كبيرة تقول البطلة التونسية أسماء “لم يبقى لي حل سوى الهجرة وتمثيل دولة أخرى بعد أن حرمت من الدعم في بلدي… أخير أن أرحل على أن تمس كرامتي ويضيع مستقبلي”.

واما عن العروض، أكدت اسماء أنها تلقت عروضا من ألمانيا، وكندا، والجزائر، على أن تقرر بعد العودة من الأردن وجهتها القادمة.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد