مجتمع

استغلال جنسي وحرمان من الأجور… مسيرة في إسبانيا لدعم “نساء الفراولة”

 

من المنتظر أن تخرج الجمعيات الحقوقية والعمالية بإسبانيا، في مسيرة حاشدة يوم الأحد المقبل، وذلك للتنديد بما تتعرض إليه “نساء الفراولة” من اعتداءات جنسية واستغلال فاحش  وحرمان من الأجور، وحجز جواز السفر، والعمل لساعات طويلة، إضافةً إلى سوء المعاملة من طرف مُلاك الضيعات الفلاحية الإسبان”.

 

وسيشارك في المسيرة التضامنية  مع العاملات المغربيات اللاتي يعملن في حقول “الفراولة” عدد من الجمعيات الحقوقية والنسائية، تتقدمها نقابة “اتحاد عمال الأندلس”، تحت شعار  “لا للرأسمالية المتوحشة..لا للتمييز.. نعم للكرامة..نعم للمقاومة”. وستخرج المسيرة في حدود الساعة الـ11 صباحا، من أمام المجمع السياحي “دي ديبورتيس كارولينا مارين”، الواقع في مدينة  هويلبا (جنوب غرب إسبانيا).

ودعا اتحاد عمال الأندلس جميع مكونات المجتمع الإسباني إلى المشاركة بكثافة في المسيرة لدعم #قضية_عاملات_الفراولة، اللواتي يعشن في حصار واستغلال فاحش بعد حجز أصحاب المزارع لجوازات سفر العاملات وعدم صرف أجورهن واستغلالهن جنسيا وإقتصاديا.

وطالب الاتحاد الحكومة الإسبانية باتخاذ التدابير اللازمة لإنصاف العاملات وتمكينهن من حقوقهن الإقتصادية ومحاسبة المتهمين في قضايا #الاستغلال_الجنسي.

وأضاف نص البيان : “الغرض من هذه المسيرة هو الضغط على السلطات المختصة لاتخاذ سلسلة من التدابير المستعجلة، من بينها تبني نموذج جديد للتعاقد ومتابعة المخالفين لضوابط العمل، مع إقرار قانون جديد يحدد حقوق وواجبات ممتهني الفلاحة الموسمية”.

 

 

وتابع: “النساء تعرضن للتحرش الجنسي داخل مقر عملهنَّ، وأصبحن اليوم أكثر عرضة لهذه الاعتداءات بسبب وضعهن كمهاجرات، إذ إن معظمهن أميات لا يتحدثن الإسبانية، ويعملن في مزارع يصعب الوصول إليها”، مشيرا إلى أن : “هؤلاء النساء اللاتي قدمن من بلدانهن بحثاً عن العمل، مِثْلُنا جميعا، يستحققن كل الاحترام، وبالطبع سنقوم بدعمهن”.

الإنصاف مطلبهن

من جهتها طالبت الحكومة المغربية #النساء_العاملات في الحقول الإسبانية، بضرورة  عدم السكوت عن حقهن والمطالبة بانصافهن.

وقال وزير التشغيل المغربي، محمد تيم،الذي انكر في بداية الأمر المعطيات المتوفرة حول القضية، إن الحكومة المغربية تعمل على توفير “الحماية والدعم للعاملات المغربيات في حالة تعرضهن لممارسات غير لائقة”.

وقد بثت أحد القنوات التلفزية الإسبانية في سابقة هي الأولى من نوعها، شهادات عاملات مغربيات موسميات في الجنوب الإسباني، تحدثن عن تعرضهن للاستغلال الجنسي من قبل مشغليهم الإسبان.

 

 

بعد القضية التي فجرتها أحد القنوات الإسبانية أمرت الحكومة المغربية فتح تحقيق للبحث في ملابسات الحادثة.

وقد جاء قرار الحكومة المغربية  بعد إعلان إسبانيا فتح تحقيق قضائي للوقوف على حيثيات القضية التي هزت الرأي العام في المغرب وإسبانيا، لتنجح الشرطة الاسبانية في ايقاف أول المتهمين في قضية “#عاملات_الفراولة” وهو مدير إنتاج في أحد حقول الفراولة ويبلغ من العمر 47 سنة.

 

تقدمت عدد من النساء العاملات بشكوى جماعية رسمية للشرطة الإسبانية ضد المشغلين الإسبان “لانتهاكهم الشروط القانونية للعمال”.

 

تعمل أكثر من 500 عالمة مغربية في منطقة “هايلبا”، جنوب إسبانيا، إذ تشتغل أغلبهن في حقول جمع الفراولة مقابل 40 أورو عن كل يوم، كما أنهن يشتغلن لمدة 7 ساعات في اليوم مع نصف ساعة استراحة، ويوم واحد عطلة في الأسبوع، وذلك دون تغطية إجتماعية.

 

 

وتشتغل في حقول الفراولة والفاكهة في إسبانيا، حوالي 11 ألف عاملة موسمية، وذلك باتفاق حكومي بين الرباط ومدريد.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق