الرئيسيرياضة

مما بقي في ذاكرة المنتخبات العربية المتأهلة ورحلتها مع المونديال

من ذكريات المونديال

 

قبل نسخة 2018، لم يسبق لأربع منتخبات عربية وأن تواجدت مع بعضها خلال كأس العالم، فبعد يومين ستكون كل من منتخبات تونس، والمغرب، والسعودية، ومصر، أمام رهان كبير ألا وهو تشريف الراية العربية واسعاد جماهير تتعطش لبلوغ منتخب بلادها أدوارا متقدمة من كأس العالم ولما لا التتويج باللقب، بعد أن باءت كل المحاولات السابقة في تخطي الدور ثمن النهائي بالفشل.

وان تحدثنا عن عدد المشاركات، تعد منتخبات تونس والمغرب والسعودية الأكثر تأهلًا بواقع 5 مشاركات، تليهم الجزائر بأربع مشاركات، ثم  مصر بثلاث مشاركات، فيما لم تحظى منتخبات العراق، والكويت، والإمارات، سوى بمشاركة وحيدة.

وقبل أن تبدأ منتخباتنا العربية تجربة جديدة مع كأس العالم بروسيا، نستعرض لكم أبرز لمحة تاريخية عن مشاركاتها وأبرز انجازاتها في تاريخ المونديال على أمل أن تحقق في نسخة 2018 بروسيا  ما عجزت عن تحقيقه في السابق:

 

المنتخب التونسي

ترشحت نسور قرطاج الى كأس العالم سنوات 1978، 1998، 2002، 2006، وأخيرا مونديال 2018.

ويعتبر المنتخب التونسي أول منتخب من أفريقيا يفوز بمباراة في كأس العالم عندما تغلب على المكسيك 3 – 1 في نسخة 1978، مما جعل الفيفا تقرّر بعد ذلك ترشيح منتخبين من أفريقيا عوض منتخب واحد.

وفي 9 نوفمبر 2005، تم اختيار هدف اللاعب التونسي مهدي النفطي ضد منتخب بوتسوانا ضمن تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2006، تم اختياره الهدف الأجمل في العالم.

وكما ذكرنا يمثل كأس العالم 1978، أول مشاركة لتونس في المونديال، وارتبطت تسميتها بـ”ملحمة الأرجنتين”، حين حققت نسور قرطاج فوزها في أول مباراة ضد المكسيك عن طريق علي الكعبي ومختار غميض وطارق ذياب.

 

 

فيما خسرت في المباراة الثانية ضد بولندا بنتيجة 1-0. و تعادلت سلبيا في المباراة الأخيرة ضد منتخب ألمانيا 0-0.

وبعد غياب دام عشرين سنة عاد النسور لتحلق في سماء فرنسا، الا أنها غادرت منذ الدور الأول بعد خسارتين ضد منتخب إنقلترا، ومنتخب كولومبيا قبل أن تخرج متعادلة ضد رومانيا بنتيجة 1-1.

وعادت تونس للمشاركة في مونديال 2002 وخسرت مباراتها الأولى ضد منتخب روسيا ثم  تعادلت أمام منتخب بلجيكا بنتيجة 1-1، حيث سجل رؤوف بوزيان هدفا ولا أروع، قبل أن تغادر المسابقة بعد خسارتها ضد اليابان.

 

 

وللمرة الثالثة على التوالي، التحقت تونس بمونديال 2006 ولعبت مباراتها الأولى ضد المنتخب السعودي حيث هز الدولي زياد الجزيري الشباك السعودية بهدف في الدقيقة 23 ، قبل أن يعدل ياسر القحطاني النتيجة، ويضيف سامي الجابر الهدف الثاني للسعودية، فيما نجح الجعايدي من التعديل  في الدقيقة 92.

ثم خسرت تونس ضد اسبانيا بنتيجة 1-3، وفي مباراتهم الأخيرة تعرض نسور قرطاج لمظلمة تحكيمية بعد إحتساب الحكم لضربة جزاء وهمية لصالح المنتخب الأكراني جعلتهم يخسرون اللقاء ويغادرون البطولة.

 

المنتخب المغربي

أول تأهل للمنتخب المغربي لكأس العالم كان سنة 1970، ثم مونديال المكسيك سنة 1986، ليكتب أسود الأطلس انجازا جديدًا للكرة العربية بتخطيهم دور المجموعات، متصدرين مجموعتهم.

وتعادل المنتخب المغربي في المباراة الافتتاحية ضد بولندا دون أهداف، ثم تعادل ضد المنتخب الإنقليزي، قبل يحقق الأسود فوزهم في اللقاء الأخير ضد البرتغال بثلاثية، رافعين رصيدهم لأربع نقاط  ومتصدرين المجموعة السادسة.

وفي الدور ثُمن النهائي وضعت القرعة منتخب المغرب مع منتخب ألمانيا الغربية وصيف نسخة 1982، الذي حرمهم من مواصلة المشوار بعد أن هزمهم بهدف دون مقابل.

 

 

وعادت المغرب الى كأس العالم سنة 1998 بفرنسا للمرة الرابعة تاريخيًا والثانية تواليًا، وتعادل زملاء مصطفى حاجي في أول لقاء ضد النرويج بهدفين لمثلهما، قبل أن ينهزموا  بثلاثية أمام البرازيل، لتمثل المباراة الأخيرة ضد اسكتلندا طوق النجاة بالنسبة لأبناء المدرب هنري ميشيل، حيث حققت أسود الأطلس انتصارا مهما بثلاثية نظيفة، لكن ودعت المغرب البطولة بعد أن انتصر أبناء أوسلو بهدفين متأخرين لهدف، ضد البرازيل في المباراة الختامية الأخرى.

 

المنتخب المصري

تمكن المنتخب المصري من التأهل لنهائيات بطولة كأس العالم في ثلاث مناسبات، وأول مشاركة له كانت سنة 1934 بإيطاليا، ثم مونديال إيطاليا 1990 لتكون نسخة روسيا 2018 ثالث مشاركة لمنتخب الفراعنة.

سنة 1934 تأهلت مصر على حساب فلسطين لأول مونديال فى تاريخ القارتين تحت قيادة المدرب الأسكتلندي جيمس ماكراي لتكون أول منتخب أفريقي وعربي بالمونديال، وأول لقاء لها لعبته ضد المجر لكنها انهزمت بنتيجة 2/4 .

وثاني مشاركة لها كانت سنة 1990 بإيطاليا أي بعد 56 عامًا من الغياب، وتعادلت مصر مع كل من منتخب هولندا 1/1 وأيرلندا 0/0 قبل أن تخسر ضد إنقلترا 0/1 وتخرج من الدور الأول.

 

 

وبعد غياب آخر دام 28 عامًا تأهل منتخب الفراعنة من جديد للكأس بفضل هدف النجم محمد صلاح من ضربة جزاء أمام الكونغو خلال التصفيات.

ليقع الفراعنة فى مجموعة تضم روسيا البلد المنظم والسعودية والأوروغواي.

 

المنتخب السعودي

اول مشاركة للأخضر السعودي بالمونديال كانت في نسخة الولايات المتحدة 1994، لتتواصل المشاركات المتتالية في أربع مناسبات وصولًا لمونديال ألمانيا 2006.

وخلالها تألق اللاعب فؤاد أنور موقعا أولى أهداف المملكة بالبطولة، فضلا عن تألق زميليه سعيد العويران الذي صنف هدفه الافضل، وسامي الجابر الذي بات هدّاف العرب التاريخي في المونديال برصيد ثلاث أهداف في ثلاث بطولات.

وتصدر المنتخب السعودي المجموعة السادسة التي جمعته بالمغرب، بلجيكا وهولندا، وذلك بعد أن حقق فوزين على أسود الاطلس والمنتخب البلجيكي بعد أن خسر أمام الطواحين الهولندية بهدفين لهدف.

ثم واجه الأخضر خلال مباراة ثمن النهائي منتخب السويد وصيف المجموعة الثانية والذي أنهى البطولة بالمركز الثالث.

 

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد