ثقافة

بعد أزمة فيلم كارما: لجنة السينما المصرية تقرّ بانهيار غير مسبوق في مناخ حرية الإبداع

سنيما

 

بعد الجدل الحاصل حول منعه من الرقابة المصرية، أكد المخرج خالد يوسف أن فيلم “كارما” سيعرض في موعده المحدد اليوم 27 من رمضان بالنسبة للعرض الخاص وسينزل أيام العيد كما هو ودون حذف أي مشهد من مشاهده بعد مفاوضات منذ يوم أمس.

وقال إن “الأزمة انتهت وحصلت على الترخيص، شاكرا لجنة السينما وجميع الأطراف التي ضغطت من أجل العدول عن قرار سحب الترخيص.

ويتناول الفيلم علاقة المسلمين والمسيحيين في مصر، تعبر عنها قصة شاب مسلم يتعلق بحب فتاة مسيحية ويتزوج منها رغم اعتراض الجميع على ذلك. كما تدور أحداث “كارما” حول رجل أعمال في قضية فساد كبيرة بالدولة.

 

 

ويشغل خالد يوسف مهمة نائب في البرلمان المصري وهو مؤيد للنظام الحالي وأحد القائمين على ما يعرف بصناعة “30 يوليو”.

وقال الناقد الفني أسامة صفار، في تصريح لقناة الجزيرة، إن هناك جلسة مفاوضات شديدة اللهجة والعنف وفيها مساومات ولكن يقينا أعلم أن الفيلم سيعرض”.

وأضاف أن المنع هو بمثابة التهديد والثأر بسبب حصول خالد يوسف على تصريحات لصالح “المخرج العالمي “ريدلي سكوت” ليصور في معابد أسوان، مشاهد من فيلم “الخروج: ملوك الآلهة”، الذي يتناول قصة خروج موسى عليه السلام من مصر.

واعتبر صفار أن خالد يوسف من أخطر المخرجين على النظام المصري ليس لأنه معارض بل لأنه مؤيد ذكي، مضيفا أنه “يؤمن بالسياسية ومختلف عن أحمد موسى ولكن النظام، وفق تعبيره، يريد أحمد موسى فقط. كما أن يوسف خطر لأنه يولّد الوعي في طايات أعماله”.

 

استقالة لجنة السينما

قررت لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة الاستقالة الجماعية بعد اجتماعها حول موضوع سحب ترخيص الرقابة لعرض فيلم كارما من انتاج شركة مصر العربية وإخراج خالد يوسف.

وجاء في البيان الذي نشر في 11 من جوان/يوليو 2018، “حيث أن ما حدث لفيلم كارما لم يكن الواقعة الأولى ولا يبدو أنها ستكون الأخيرة فقد اتفق المجتمعون على:

“أن هناك انهيارا غير مسبوق في مناخ حرية الرأي والإبداع على جميع المستويات وتجاهلا مهينا للمثقفين والفنانين المصريين في كافة المجالات.

وتابع البيان أن “هناك تداخلا معيبا من السلطات واعتداء فجاّ على القانون والدستور ينمّ عن استهتار بكل قيم المجتمع الديمقراطي الذي نسعى جميعا لتحقيقه واستتباب دعائمه من أجل تقدم الوطن ورفاهيته ودوره الرائد في منطقته والعالم”.

وقرر المجتمعون وضع الاستقالة تحت تصرف وزيرة الثقافة حتى يتم مناقشتها ووضع خارطة لدعم الحرية السينمائية.

كما طالبت اللجنة نقابة السينما إلى عقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية السينمائية لمناقشة أوضاع الحريات النقابية.

من جانبه اعترض النائب أحمد الشرقاوي خلال جلسة على سحب الرقابة على المصنفات الفنية لترخيص فيلم كارما للمخرج النائب خالد يوسف قبل ساعات من العرض الخاص للفيلم

 

مساندة سياسية وشعبية

بين النائب أحمد الشرقاوي في كلمة له داخل البرلمان المصري، أمس، “قبل يوم واحد من العرض الخاص يتم منع الفيلم، بعد صرف الملايين في الانتاج والدعاية، هي رسالة قاسية لحرية الرأي والتعبير في مصر، الدولة تقول إنه لا حرية في التعبير ولا الرأي في جمهورية مصر العربية.”

وتساءل عن منع “مصنّف فنّي يعد أحد آليات القوة الناعمة لجمهورية مصر” وفق قوله.

وتابع الشرقاوي ساخرا ” لا ينقصنا إلا أن نقول لمحمد صلاح “متجبش جول”.

وساند العديد من المثقفين والمخرجين الفيلم/ داعين إلى رفع المنع عليه بما يضرّ من صورة السينما المصرية.

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد