فيديوالرئيسي

فيديو: ميسي لن يلعب في إسرائيل

حركة المقاطعة التي تفض مضجع إسرائيل

 

منتخب الأرجنتين يلغي مباراته الودية أمام إسرائيل بعد ضغوط شعبية بسبب جرائم الاحتلال (9 جوان 2018)

المباراة كانت بمناسبة الذكرى ال70 لإقامة إسرائيل.

حركة مقاطعة إسرائيل في الأرجنتين كانت قد بدأت حملة لإلغاء المباراة أبريل/ نيسان ونشر نشطاؤها عريضة تطالب بإلغاء المباراة الودية بين المنتخبين ورفعوا قميص ميسي ملطخا بالدم.

ليست المرة الأولى التي تنجح فيها حركة مقاطعة إسرائيل BDS في إفشال تطبيع شخصيات معروفة أو مؤسسات مع دولة الاحتلال.

ألغت مؤخرا شاكيرا حفلا كان مقررا احياؤه في تل أبيب هذه الصائفة بعد الحملة الإعلامية الكبيرة التي أطلقتها حركة مقاطعة إسرائيل.

الفنانة النيوزيلندية لورد ألغت كذلك حفلا في إسرائيل كان مقررا في ديسمبر 2017 بعد ضغوطات نشطاء الBDS. لورد سارت على خطى فنانين عالميين مثل ستيفي ووندر وكارلوس سانتانا ولورين هيل وغيرهم… الذين استجابوا لحركة المقاطعة مساندة للشعب الفلسطيني المُضطهد، فأصبحت هذه الحركة سلاحا ناجعا لعزل إسرائيل عن العالم من خلال تبنيها لتحركات شعبية أو حملات إعلامية رافضة لاستغلال إسرائيل المشاهير من فنانين ورياضيين لتلميع صورتها في الفعاليات الرياضية والثقافية.

حركة مقاطعة إسرائيل شكل من أشكال النضال المتطور الذي أصبح يقلق دولة الاحتلال ويقض مضجعها.

الوسوم

تسنيم خلف

منتجة بمجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد