مجتمع

انتوني بوردن.. الطباخ الذي اتهم العالم بتجريد الفلسطينيين من انسانيتهم

أعلنت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، اليوم عن رحيل نجمها الإعلامي في حقل السفر والطهي ومقدم برنامج “أماكن غير معروفة”، بعد العثور عليه ميتًا في غرفة بأحد الفنادق الفرنسية عن عمر ناهز 61 عاما.

 

وأنتوني بوردين، الطاهي الأمريكي الشهير، الذي عثرت عليه السلطات الفرنسية منتحرا في فندقه، وكان في فرنسا بهدف تصوير حلقات جديدة من برنامجه الشهير “أماكن غير معروفة”، كان معروفا لدى الفلسطينيين الذين أحبوه وغمروه بحسن الضيافة عند زيارته لفسطين في سنة 2014.

وقد ركّز الطباخ الراحل في برنامجه على تناول الجانب الإنسانيّ للمواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر والضفة الغربية المحتلة، والتي تقوم سلطات الاحتلال بتدميرها بشكل منهجيّ، كما ركز على بشاشة الفلسطينيين وشجاعتهم وتفاؤلهم في برنامجه الشهير.

 

 

وقال بوردين الذين زار البيوت الفلسطينية وتناول الأكلات الشعبية الفلسطينية كالمقلوبة والمسخن وغيرها، ورافق الأطفال الفلسطينيين على شاطئ غزة وهم يطلقون طائرات الورق ولعب معهم وداعبهم “أعتقد أن هذا البرنامج يبدد الانطباع النمطي عن الفلسطينيين.. هذا البرنامج قد يشكل صدمة للكثيرين”.

 

 

وصور بوردين حلقة من برنامجه في كل من القدس والضفة الغربية وغزة، وقال حينئذ إنه يتوقع أن تتوالى الانتقادات من كل حدب وصوب بسبب ما قام به.

ونقل الطاهي والكاتب صورة عن حياة الفلسطينيين اليومية في ظل الاحتلال الإسرائيلي، كما قدم طبق “المقلوبة” في برنامجه.

 

 

أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة سنة 2014، لم يتردد بوردين في التضامن مع الفلسطنيين وشارك صورة لرجل يحمل طفلة مصابة بين ذراعيه على رمال الشاطئ.

وكتب قائلا “ربما لأني تمشيت على هذا الشاطئ ولأن لي طفلا أيضا، أرى أن هذه الصورة مدمرة جدا”..

 

 

وقال بوردين “لقد اقترف العالم العديد من الفظاعات في حق الشعب الفلسطيني، ولكن الأسوأ كان تجريدهم من إنسانيتهم”، كما ندد بوردين بالعدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014 وندد بجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل.

 

 

واشتهر بوردين إلى جانب عمله التلفزيوني بتأليف كتب في الطهي، وكتب أخرى قصصية وغير قصصية تربّعت على أعلى قوائم مبيعات الكتب، واشتهر برحلاته حول العالم خلال برنامجه لتعريف جمهوره بثقافات مختلفة عن طريق الطهي والطعام، كما سلط الضوء على قضايا سياسية شائكة مثل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق