مجتمعسياسة

اسرائيل تشوه الشهيدة رزان النجار لتبرير جريمتها

مسيرة العودة الكبرى

 

نشرت قوات الدفاع الصهيوني مقطع فيديو اجتزأ التصريح الذي أدلت به الشهيدة رزان النجار قبل استشهادها لقناة الميادين اللبنانيةإذ قالت  “أنا هنا، على خط التماس أشكل درعًا بشرية منقذا لحماية الإصابات داخل خط التماس”.

 

لكن الكيان اجتزأ من التصريح فقط “أنا هنا على خط التماس أشكل درعا بشرية” صوره في مقطع فيديو، مرفقا بنص يقول إن الشهيدة المسعفة رازان النجار، “لم تكن ملاك الرحمة كما تحاول دعاية حماس تسويقها، فاعترافها بأنها شكلت درعًا بشرية للمشاغبين المحرضين يثبت كيف تستغل حماس جميع فئات المجتمع الغزاوي لصالح أهدافها وأهداف إيران. فهل المسعفون في العالم يلقون قنابل ويشاركون في أعمال شغب ويسمون أنفسهم دروعًا بشرية؟”

واتهم الكيان الصهيوني الشهيدة رازان النجار في محاولة لتشويه صورتها بأنها درع بشرية وأن مشاركتها في الاحتجاجات ليس بهدف اسعاف الجرحى، وهي تهم تداولها متحدثون بإسم الحكومة وجيش الاحتلال الصهيوني، في تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

 

وقال  كيان الاحتلال أول أمس الخميس إن المسعفة المتطوعة رزان النجار التي أثار مقتلها بالرصاص قبل أسبوع في غزة، صدمة، وافقت على أن تكون “درعاً بشرية” خلال الاحتجاجات والصدامات في المنطقة الحدودية شرق قطاع غزة.

ويحاول الكيان الصهيوني تبرير قتله للشهيدة صاحبة الواحد وعشرين سنة، بعد أن تعمد استهدافها وإصابتها في الصدر في الأول من جوان/ يونيو الجاري شرق خان يونس حين كانت ترتدي معطف المسعفين الأبيض، وقالت جمعية الاسعاف الفلسطينية إنها كانت تحاول اسعاف متظاهرين جين تم قنصها من قبل قوات الاحتلال.

وأرفقت تغريدة الكيان الخميس بمقطع فيديو آخر يظهر فيه فلسطينيون يضعون أمام شابة تضع قناعاً طبياً يوحي الفيديو بأنها رزان النجار، أنبوبة صغيرة يخرج منها دخان قذفته بعيدا.

وقال المتحدث باسم حكومة الاحتلال أوفير جندلمان انها على الأرجح قنبلة مسيلة للدموع ألقاها الجيش الإسرائيلي والتقطها الشبان، وبدا هؤلاء على مسافة من الجيش الإسرائيلي دون أن يبدو أن مواجهات تحصل حولهم.

وقال جندلمان انها “كانت تشارك في أعمال عنف في حين كان يجدر بها أن تأتي إلى الحدود لمساعدة المصابين، فلا يحدث في أي مكان في العالم أن يشارك مسعفون في أعمال عنف”.

وقال تقرير نشرته الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز” أن الفيديو الذي اجتزأه الكيان الصهيوني لم يقل بأن أفعال النجار بررت إطلاق النار عليها، لكن اللقطة التي نشرت باللغتين العربية والإنجليزية تبدو جزءا من الحرب على رواية قصتها، ومحاولة من الجيش لأن يشوه صورة النجار، حيث قال نص التعليق على الفيديو باللغة الإنجليزية: “هذه المسعفة حرضتها حركة حماس لتضحي بحياتها لأهدافهم .. حركة حماس تستخدم المسعفين دروعا بشرية”.

ورد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة في تصريح صخفي قائلا إن “كل ما يمكن أن يقوله المحتل لتبرير جريمته وموت رزان لا يخدع أحداً، الفرق الطبية محمية بالقانون الدولي وهذه جريمة يجب أن تلاحق أمام المحاكم الدولية”.

وكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ملادنوف في تغريدة أن “الطواقم الطبية ليست هدفاً”، داعيًا إسرائيل إلى رد متكافئ وحماس إلى تجنب إثارة الاضطرابات.

 

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد