منوعاتصحة وجمال

كيف نتخلص من حموضة المعدة أثناء الصيام؟

 

من أبرز المشاكل التي تواجه الصائم خلال ساعات الصوم، تكون تعرضه للحموضة في المعدة، خصوصا عندم عدم تمكنه من تناول أي شيء قد يساعده على التغلب عليها.

وفي شهر رمضان ورغم أن الصيام لوقت طويل، من المفروض أن يقلل من كمية الحمض الذي يتم افرازه في المعدة لهضم الطعام، الا أن المشكلة قد تتفاقم وتظهر، خاصة بعد الافطار وخلال ساعات المساء، وذلك كنتيجة طبيعية لامتلاء المعدة والاصابة بالتخمة.

وتعد التخمة وتناول كميات كبيرة من الطعام أثناء الافطار، أهم الاسباب الكامنة وراء الاصابة بحرقة المعدة في شهر رمضان بشكل خاص عند معظم الأشخاص، إلى جانب النوم بعد الأكل مباشرة وتناول أنواع خاصة من الأغذية، على غرار، الحمضيات والبصل والطماطم والاطعمة الحارة أو بعض المشروبات على غرار المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.

فالمعدة في شهر الصيام لازالت تعتاد على أوقات محددة لتناول الطعام فتقوم بافراز حامض الهيدروكلوريك، دون تناول الطعام أو لمجرد استنشاق رائحة الطعام او رؤيته، أو تناول وجبة دسمة تحتاج الى فترة طويلة حتى يتم هضمها.

وللتخلص من حرقة المعدة أو الحموضة في المعدة، ينصح باجراء التغيرات خطوة بخطوة، مع البدء بتغيير النظام الغذائي وكل ما قد يكون سبب في ما وراء الاصابة بحرقة المعدة، واذا لم ينجح ذلك في العلاج والسيطرة على حرقة المعدة، فقد يستلزم التوجه للمساعدة الطبية.

ومن النصائح التي يقدمها أطباء ومختصون في التغذية، تناول الطعام باعتدال، وتجنب التخمة أو امتلاء المعدة، إلى جانب تقسيم الوجبات إلى أربع أو خمس وجبات ما بين أذان المغرب وحتى أذان الفجر، بحيث تشمل، وجبة الافطار ووجبتين خفيفتين ثم وجبة السحور.

كما ينصح بتناول وجبة الافطار على مراحل وببطء، حيث بالامكان البدء بالتمر وكوب من الماء ومن ثم الشوربات والمقبلات، فالوجبة الرئيسية، وتناول الطعام ببطىء مع الحرص على مضغه جيداً، بالإضافة إلى تجنب الأغذية الغنية بالدهون، كالأطباق المقلية والغنية بالدسم، تجنب الأطعمة الحارة وأي نوع غذاء قد يساعد في الإصابة بالحرقة، وكذلك الحد من تناول الكافيين مثل القهوة والشوكلاته.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد