رياضة

المونديال يعيدنا لحادثة حرق العلم التونسي والحرب الجزائرية التونسية ضد الانقليز

من ذكريات المونديال

 

توجه اليوم الوفد التونسي الى روسيا أين يخوض نسور قرطاج تجربة جديدة مع المونديال، حيث يستهل المنتخب التونسي أولى مبارياته يوم 18 جوان بلقاء المنتخب الانقليزي الذي تجمعه به ذكريات سيئة تعود إلى سنة 1998.

 

فقبل عشرين سنة كاملة شهدت مدينة مرسيليا مواجهات عنيفة بين الجماهير الانقليزية “الهوليغانز” و الجماهير العربية على رأسها الجزائرية والتونسية.

والسبب في ذلك إقدام مجموعة من الجماهير الانقليزية على حرق العلم التونسي قبل مواجهة منتخبهم بنظيره التونسي ضمن منافسات كأس العالم فرنسا 1998، والذي انتهى بانتصار انقلترا بثنائية نظيفة.

 

 

وكردة فعل تدخلت الجماهير الجزائرية والتونسية بعد تلك الحادثة، لتتحول مدينة مرسيليا الى مسرح لمواجهات عنيفة ودامية بين الجماهير  العربية ضد الهوليغانز.

 

 

فكان يوما أسودا على الانقليز بعد تعنيفهم من  قبل التونسيين والجزائريين الذي لم يتوقف الا في آخر الليل.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد