منوعاتصحة وجمال

هكذا يكون صوم مرضى السكري صحيا

صحة الصائم

 

يعد مرض السكري من الامراض المنتشرة بين الاشخاص سواء الكبار في السن أو حتى الشباب والصغار، تنتج عنه بعض الأعراض المزعجة، مثل الشعور بالعطش الشديد بشكلٍ مستمر بالإضافة إلى الشعور بالكسل والإرهاق بشكل دائم، ولهذا يجب على الشخص الذي يعاني من هذا المرض أن يلتزم بالعلاج، وبالنصائح الطبيّة التي تساعده على التكيّف مع هذا المرض.

 

وفي شهر رمضان يلجأ أغلب المرضى بالسكري إلى الطبيب لمعرفة ما إذا كان عليهم الصيام أم أن ذلك يضر بصحتهم، وبعد الفحص الطبي الدقيق يقرر الطبيب، وفي حال سمح بالصوم للمريض فذلك دائما يكون مرفوقا بشروط لا يمكن اهمالها.

وتقول الدكتورة ليلى علوان المختصة في التغذية لمجلة “ميم” إن مريض السكري لا يمكنه الصوم إلا باستشارة الطبيب الذي يزوره قبل شهرين على الأقل من دخول شهر رمضان، ليقوم بالتحاليل التي ستعطيه فكرة على نسبة السكري في كامل السنة، فعندما يكون معتدلا وليس هناك أي مشكل في الكلى فسيسمح للمريض بالصوم لكن ذلك يكون بشروط.

 

 

ومن من أهم هذه الشروط بحسب الخبيرة في التغذية، تغيير توقيت الأدوية والتخفيض من كميات الادوية المخصصة للسكري وتحديد التوقيت، من قبل الطبيب، إلى جانب أهمية قيس السكري 3 ساعات بعد السحور وفي وقت الظهر وقبل ساعتين من الافطار وبعده بساعتين، وهي أوقات ضرورية لا يمكن تجاهلها لأنه يمكن أن تنقص كمية السكري في الجسم لدى المريض، وفي هذه الحال يحب عليه أن يفطر حتى لو كان ذلك قبل الافطار بدقائق.

 

ليلى علوان: المختصة في التغذية

وإذا كانت كمية السكر مرتفعة فهناك امكانية أن يدخل المريض في غيبوبة، ويتم تحديد المقياس الطبيعي للسكري في الدم بـ 0.70 على أقل تقدير وبـ 3 غرام على أقصى تقدير فإذا كان أقل أو أكثر من ذلك، يتطلب ذلك من المريض الافطار لأنه يحتاج إلى شرب كمية مهمة من الماء.

كيف يكون النظام الغذائي؟

قالت الدكتورى، ليلى علوان المختصة في التغذية، إن الحمية الغذائية لمرضى السكري ترتكز بالأساس على الماء، فلا بد من شرب كمية كبيرة من الماء بمعدل 8 أكواب بين الافطار والسحور، ويجب أن يحتوى الفطور بالنسبة إلى مرضى السكري على كميات كبيرة من الالياف المتواجدة خصوصا في الخبز الكامل، مع التقليل من كميات اللحم وفي حال استعمال اللحم لا بد من تخليصه من الدهون والتقليل من الحلويات وليس الابتعاد عنها نهائيا، ومن المحبذ أن تكون حلويات لا تحتوي على دهون.

وشددت على أهمية السحور كضرورة لا يمكن الاستغناء عنها وفي حال فوات السحور لا يجب على المريض أن يصوم، كما يجب أن يكون السحور في آخر وقت قبل الآذان ومن المحبذ أن يحتوي على كميات مهمة من النشويات ومصدر من مصادر الحليب إلى جانب كمية كبيرة من الماء.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد