ثقافةغير مصنف

ليلة الحب الصوفي والدراويش المولوية ابرز ليالي الشاذلية

شهد سلامة- مجلة ميم

 

اختتمت فعاليات ليالي الشاذلية التي دامت أسبوع وتواصلت من 24 ماي إلى 31 من الشهر نفسه.  وهي الدورة الأولى من هذه التظاهرة التي تؤثث ليالي رمضان بتونس العاصمة وتضم عديد السهرات الصوفية والروحية المتميزة.

ومن ابرز السهرات التي أثثت فعاليات هذه التظاهرة عرض ” الورد الشاذلي ” للمنشد احمد جلمام وسماع لسليم البكوش وكان لحضور جوقة الجامع الأموي بدمشق بقيادة الشيخ حاد داود رئيس رابطة المنشدين  إضافة حقيقية نظرا للتفاعل الكبير الذي قابلها به الجمهور التونسي.

 

 

وهي من ابرز السهرات التي أثثت الليالي الشاذلية  وقد وسم هذا العرض  بليلة الحب الصوفي والدراويش المولوية.

وقد احتضن قطب الموسيقى والأوبرا بمدينة الثقافة هذا العرض الذي واكبه جمهور غفير غصت به القاعة جاء متعطشا لسماع الأغاني الصوفية التي تسمو به إلى  عالم الروحانيات خاصة في ليالي هذا الشهر الفضيل.

وقدمت الفرقة مجموعة من الأناشيد والأذكار الدينية التي قابلها الجمهور بتفاعل ايجابي ومن ابرز ما تم إنشاده خلال هذا العرض ” طلع البدر علينا ودموعي جرت على الخدود ثم   يا الله الرضا وكذلك رمضان تجلى وابتسم.

وقد كانت الأناشيد والأذكار مرفوقة برقصة الدراويش المولوية وهو ما أضفى طابعا جماليا على هذا العرض الناجح .

ويجدر التذكير بأن هذه الدورة هي الأولى ضمن فعاليات ليالي الشاذلية التي تنتظم خلال شهر رمضان ويراهن المشرفون على حظوظها على تطويرها وجعلها اكثر اشعاعا.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد