منوعات

رمضان رحمة.. بلدية تركية توفر الإفطار للفقراء منذ 25 سنة

رمضان حول العالم

 

تواصل بلدية ولاية بارطن، شمال تركيا، في توفير وجبة الإفطار والسحور للفقراء والمحتاجين من أهل المنطقة طيلة شهر رمضان ، منذ اكثر من 25 عاما.

 

واوردت وكالة الاناضول في تقريرها، أن هذا التقليد الذي يجسد أبهى مبادئ الإسلام و هي الرحمة، بدأ منذ سنة 1993، حين أسست البلدية مطعما خيريا لتقديم وجبات إفطار و سحور مجانية ساخنة للعائلات المعوزة وذوي الاحتياجات الخاصة،          و ساهم في العمل في المطعم و تمويله شبان من المنطقة تطوعوا لتقديم يد المساعدة والعون.

 

 

لقيت المبادرة حينها نجاحا كبيرا، لذا تواصلت على مر السنوات المقبلة، و أصبحت تقليدا رمضانيا في المنطقة، إذ تبدأ التحضيرات منذ الصباح الباكر، في مطعم البلدية، فيقوم 8 طهاة متطوعون بتحضير الطعام ثم وضعه في أوعية نظيفة و معقمة، ولكل عائلة اوعيتها باسمها والموجود في لائحة العائلات الفقيرة.

وفي هذا العام من رمضان، يقدّم مطعم البلدية 3 أصناف من الوجبات الساخنة في الإفطار ومثلها في السحور، لـ550 أسرة فقيرة في 18 حيا بالولاية.

وبلغ عدد الاشخاص المستفيدين من هذه البادرة 1600 شخصا.

 

 

وتقوم البلدية أيضا، إضافة الى توزيع الوجبات، بتوزيع مواد غذائية و بقول جافة في اول ايام الشهر الكريم لسد احتياجات  3 آلاف من الأسر الفقيرة في المنطقة، وإقامة مواد إفطار للطلبة أيضا.

 

 

وأكد  رئيس البلدية جمال أقين،  للأناضول، أنهم يبذلون قصارى جهودهم لإشباع جميع الفقراء في بارطن، وخصوصا في شهر رمضان، عملا بالحديث النبوي الشريف: “ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به”.
وبيّن رئيس البلدية  أن العديد من المواطنين يساهمون بشكل كبير في دعم العمل الخيري في رمضان وإطعام المساكين والفقراء، قائلا: “منهم من يدعم المشروع الخيري نقدا ومنهم من يقدم الأغذية”.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد