مجتمع

لأول مرة: كراء دراجات هوائية لتجنب الاكتظاظ في تونس العاصمة

مجتمع

 

أعلن رئيس  الجمعية الثقافية  شكيب الغانمي عن إطلاق أول مبادرة من نوعها في تونس، تتمثل في تمكين المواطنين من تأجير دراجات هوائية لقضاء حوائجهم وسط العاصمة عوضا عن استئجار سيارات.

 

وأكد الناشط شكيب الغانمي في تصريح لموقع “ميم”، أن المبادرة جاءت على خلفية رفض السلطات التونسية للمشروع الذي تقدم به سنة 2013، والمتمثل في إحداث محطات للدراجات الهوائية في تونس العاصمة.

وأضاف الغانمي أنه لاحظ بأن أكثر 50% من المواطنين يترددون على تونس العاصمة فقط لقضاء مشاغلهم الخاصة كاستخراج الوثائق أو الجلوس في المقاهي، مشيرا إلى أن الاكتظاظ الذي تعيشه العاصمة يوميا هو نتيجة لقضاء المواطنين لحاجاتهم الخاصة لا غير.

 

 

وتابع  أنه لجأ إلى تنفيذ مشروعه بالشراكة مع بعض المقاهي لتكون محطات للدراجات الهوائية، كبديل للفكرة التي رفضتها السلطات التونسية والمتمثلة في إحداث محطات خاصة بالدراجات الهوائية.

ونجح الغانمي في توفير 10 دراجات هوائية في مقهى “كافي فيلو”، الكائنة في نهج أريحا بمنطقة لافيات بتونس العاصمة، محددا ثمن الساعة الواحدة بأربعة دنانير.

ويقول الغانمي -في حديث له لموقع ميم- إنه يسعى جاهدا لإدخال ثقافة استعمال الدراجات الهوائية في تونس العاصمة لتجنب شبح الاكتظاظ الذي يعاني منه الكثير من التونسيين ، مضيفا أنه واجه انتقادات لاذعة من قبل الكثير وتوقعات بلأن مآل الفكرة سيكون “الفشل والنسيان “، باعتبار أن المواطن التونسي لن يقبل استعمال الدراجات الهوائية لقضاء حاجياته.

 

مقهى “كافي فيلو”

 

ويعقب محدثنا أنه أمن بمشروعه الذي يراه حاجة ضرورية لكل تونسي، خاصة وأن الدراجة الهوائية هي وسيلة تنقل ناجعة للغاية تكلف مستعملها الكثير من المصاريف التي ينفقها يوميا في التنقل بواسطة سيارات الأجرة فردي “تاكسي”. كما أنها وسيلة صحية على المستوى البدني والبيئي.

 

 

وأشار في حديث له لموقع “ميم”، أن من بين الإشكاليات التي يواجهها هواة الدراجات الهوائية يوميا أثناء استعمالهم لها، هو عدم وجود مسلك مخصص لها في مختلف الطرقات في تونس العاصمة وهو ما يعرض مستعمليها لمخاطر الطرقات وحوادث المرور، ناهيك عن المضايقات من سائفي السيارات.

تحد… ونجاح

وأضاف الناشط شكيب الغانمي أن مبادرته بإحداث محطة خاصة بالدراجات الهوائية أمام مقهى “كافي فيلو”، لقيت استحسان عشاق الدراجات الهوائية وهواتها والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما شجعه على تنظيم حفلات وأنشطة ترفيهية في المقهى لاجتذاب اامزيد من الناس وتحفيزهم لاستخدام الدراجة.

 

 

وختم أنه وبالإضافة إلى الأنشطة الترفيهية ينظم صحبة هواة الدراجات الهوائية مسابقات وزيارات لعدد من المناطق داخل تونس العاصمة على غرار حلق الوادي والمنزه وغيرها من المنطقة، وذلك بهدف نشر ثقافة استعمال هذه الوسيلة.

 

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد